عملية استئصال البروستاتا بالمنظار

عملية تضخم البروستاتا بالمنظار

محتوى الصفحة

واحدة من الطرق المستخدمة في علاج تضخم البروستاتا الحميد هي عملية استئصال البروستاتا بالمنظار – TURP، ولكن ما هي اسباب استئصال البروستاتا، وما هي الاثار الجانبية بعد عملية استئصال البروستاتا، وما هي تكلفة عملية استئصال البروستاتا، وما هي نصائح بعد استئصال البروستاتا ؟

كل هذا وأكثر نستعرضه من خلال هذا الموضوع.

ما هي عملية استئصال أو إزالة البروستاتا بالمنظار؟

عملية استئصال البروستاتا بالمنظار هي أهم عملية جراحية حالياً لعلاج تضخم البروستاتا، حيث تهدف لاستئصال جزء البروستاتا الداخلي الذي يحيط بمجرى البول أو الإحليل ؛ لعلاج مشاكل وأعراض تضخم البروستاتا، وتعتبر من أكثر العمليات انتشارًا واستخدامًا وتتم عادة تحت التخدير الكلي، وبالأسفل يوجد تفاصيل العملية، وكيف تتم، وما هي أضرار و مخاطر العملية، ونتائجها.

اسباب استئصال البروستاتا و متى نلجأ للتدخل الجراحي بالمنظار ؟

يتم اللجوء لإزالة واستئصال البروستاتا في حالات كثيرة منها ما يلي:

١. فشل ادوية علاج البروستاتا في علاج الأعراض الناتجة عن تضخم البروستاتا، وهو ما يحدث في حوالي ١٠٪ أو أكثر من الحالات.

٢. عدم إمكانية العلاج عن طريق قسطرة البروستاتا، مثل وجود حساسية شديدة للصبغات الطبية أو عدم توافر مراكز العلاج في بعض الدول.

٣.  تسبب الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد في مضاعفات أو آثار جانبية أخرى، مثل التهابات متكررة في المثانة، أو تكون حصوات بها نتيجة ركود البول، أو حدوث نزيف دموي مع البول.

تفاصيل عملية إزالة البروستاتا بالمنظار؟

  • تتم العملية عن طريق التخدير الكلي (مخدر عام )، حيث يفقد المريض الوعي أثنائها، ويجب طلب الكشف الطبي قبل العملية بوقت كافٍ؛ لمعرفة إمكانية تحمل المريض للتخدير العام.
  • يمكن أيضًا اللجوء إلى التخدير النصفي في بعض الأحيان، حيث يتم تخدير الجزء السفلي من الجسم عن طريق حقن المخدر عند النخاع الشوكي بالظهر، ويتبع ذلك فقدان مؤقت للإحساس أسفل منطقة الوسط؛ مما يعني عدم الشعور بأي ألم أثناء العملية.
  • تجرى جراحة البروستاتا عبر الإحليل أو عبر طرف القضيب من خلال قناة مجرى البول، وذلك باستخدام منظار طبي يتم إدخاله من فتحة القضيب إلى مكان البروستاتا.
  • يحتوي هذا المنظار على مصدر للإضاءة وكاميرا؛ ليتمكن الجراح من الرؤية، وسلك يتم من خلاله تمرير تيار كهربي؛ لتسخينه ثم تقطع به أجزاء البروستاتا المسببة للمشاكل.
  • يتم ضخ كميات من الماء من خلال المنظار أثناء العملية لشطف أجزاء البروستات التي تم استئصالها.
  • تستغرق الجراحة حوالي ٦٠ دقيقة لإجرائها، قد تزيد أو تنقص وفقًا لحجم الأجزاء المراد استئصالها من البروستاتا المتضخمة .
  • بعد إجراء العملية يعود المريض إلى غرفته بالمستشفى للتعافي.
استئصال البروستاتا بالمنظار TURP

إذا كنت بصدد القيام بإجراء عملية استئصال البروستات ، عليك الاستعداد لها بعمل الآتي:

  • إذا كنت لا تمارس أي تمارين رياضية، يستحسن القيام ببعض التمارين التي تزيد من اللياقة البدنية لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل.
  • إذا كنت مدخنًا، ينصح بالامتناع عن التدخين أو التقليل، من أجل تقليل احتمالية حدوث مضاعفات بالقلب أو بالرئتين بعد العملية.
  • قد يُطلب منك إجراء بعض التحاليل والفحوصات الطبية.
  • إذا كنت تتناول الأدوية التي تمنع تجلط الدم، ينصح بالتوقف عن تناول هذه الأدوية قبل الجراحة بفترة؛ لتقليل احتمالية حدوث نزيف أثنائها.
  • دواء الوارفارين يتم إيقافه من ٤ إلى ٥ أيام قبل العملية.
  • الأسبرين والكلوبيدوجريل يتم إيقافهما من ١٠ إلى ١٤ يوم قبل العملية.

مميزات عملية استئصال البروستاتا بالمنظار؟

تتميز العملية بكفاءتها في تحسين أعراض تضخم البروستاتا بشكل كبير، إذا كانت مناسبة للمريض من حيث حجم التضخم.

الاثار الجانبية بعد عملية استئصال البروستاتا – اثار عملية استئصال البروستاتا – مضاعفات عملية استئصال البروستاتا بالمنظار

عملية إزالة البروستاتا هي عملية آمنة بشكل عام، ولكن كغيرها من العمليات الجراحية، لا تخلو من بعض المخاطر المحتملة، مثل:

  • أحد مخاطر العملية وأكثر مضاعفاتها حدوثًا هو ارتجاع السائل المنوي ( أحد اثار علاج البروستاتا علي الناحية الجنسية للرجل )، حيث يفقد المريض القدرة على قذف السائل المنوي من القضيب أثناء العلاقة الزوجية؛ حيث يرتجع السائل المنوي إلى الخلف (إلى المثانة) بدلًا من الاندفاع إلى الخارج، ولكنه لا يفقد اللذة المصاحبة لخروج المني (النشوة الجنسية)، وهو عرض شائع الحدوث حيث يحدث في ٩ من كل ١٠ رجال.
  • فقدان المريض القدرة على التحكم في البول (السلس البولي )، وإن كان هذا عرض مؤقت يزول في خلال أسابيع قليلة بعد العملية.
  • أكثر ما يتعرض إليه المريض من مخاطر بسبب الجراحة هو حدوث نزيف؛ بسبب إصابة أحد الأوعية الدموية عن طريق الخطأ أثناء القطع في أنسجة البروستاتا ومجرى البول، وهو ما قد يتطلب نقل الدم إلى المريض لتعويضه ولكن نسبة حدوثه لا تتجاوز حالة واحدة في كل ٣٥ حالة.
  • النزيف الدموي قد يستمر لفترة غير قصيرة.
  • التهابات المسالك البولية.
  • ضعف الانتصاب بعد العملية.
  • فقدان الرجل القدرة على الإنجاب أيضًا بصورة نهائية في أغلب الحالات.
  • ضيق مجرى البول.
  • انسداد مجرى البول بالجلطات الدموية.
  • الوفاة في نسبة لا تتعدى ١ من كل ١٠٠٠ مريض.
  • متلازمة ما بعد العملية TURP، انظر التفاصيل بالأسفل.
  • مشاكل التخدير العامة تصل في بعض الأحيان إلى الخطورة على الحياة.

١ من كل ألف مريض يموت بسبب مضاعفات العملية مثل الالتهابات الشديدة او تأثيرها علي قلب المريض.

تكلفة عملية استئصال البروستاتا

تختلف التكاليف حسب مكان إجراء الجراحة من مستشفي لآخر، ومن بلد لآخر، مثل مصر أو السعودية أو تركيا أو الهند أو بريطانيا، وكذلك خبرة ومهارة الجراح المعالج اللازمة لإجراء ناجح وآمن.

هل استئصال البروستاتا يمنع الانتصاب ؟

قد يتعرض المريض لمشكلة ضعف الانتصاب بعد العملية.

العلاقة الزوجية بعد استئصال البروستاتا ( استئصال البروستاتا والجماع ) و هل استئصال البروستاتا يسبب العجز الجنسي ؟

يعد ارتجاع السائل المنوي أثناء الجماع من المضاعفات الشهيرة لعملية استئصال البروستاتا ( أحد اثار علاج البروستاتا علي الناحية الجنسية للرجل )، حيث يفقد المريض القدرة على قذف السائل المنوي من القضيب أثناء العلاقة الزوجية؛ حيث يرتجع السائل المنوي إلى الخلف (إلى المثانة ) بدلاً من الاندفاع إلى الخارج، ولكنه لا يفقد اللذة المصاحبة لخروج المني (النشوة الجنسية )، وهو عرض شائع الحدوث حيث يحدث في ٩ من كل ١٠ رجال؛ مما قد يصيب هؤلاء بالعجز الجنسي، وتوتر العلاقة الزوجية بين الزوجين.

هل استئصال البروستاتا يسبب العقم و هل يمكن الانجاب بعد استئصال البروستاتا ؟

في عملية استئصال البروستاتا عادة ما يتم إزالة غدة البروستاتا وغدتين صغيرتين أخريين، تسمى الحويصلتان المنويتان، حيث تعمل جميعًا في انسجام وتناسق أثناء العلاقة الزوجية؛ لإخراج السائل المنوي من القضيب، أم بعد إزالة تلك الغدد لا يمكن إخراج الحيوانات المنوية خارج جسم الرجل لتخصيب البويضة في جسم الأنثى؛ مما يسبب العقم وعدم القدرة على الإنجاب.

يمكن اللجوء لطرق التخصيب الحديثة للتغلب على هذا العرض.

تحليل PSA بعد استئصال البروستاتا:

إذا كنت قد خضعت لعملية استئصال البروستاتا، فلا يزال اختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA) مهمًا، وهذا المستضد البروستاتي النوعي هو بروتين تنتجه كل من الخلايا الطبيعية والسرطانية في البروستاتا، بعد استئصال البروستاتا يجب أن تنخفض مستويات المستضد البروستاتي النوعي في الدم إلى مستويات غير قابلة للكشف في خلال ستة إلى ثمانية أسابيع، في هذا الوقت يطلب الطبيب إجراء اختبار PSA.

في حين أن PSA لا يمكن الاعتماد عليه دائمًا عندما يتعلق الأمر بالفحص العام للسرطان، إلا أنه مؤشر فعال على تكرار الإصابة بالسرطان، فقد يعني ارتفاع مستوى PSA أن الخلايا السرطانية لا تزال منتشرة في جسم المريض.

نصائح بعد استئصال البروستاتا و ما يوصي به الأطباء من الاحتياطات بعد استئصال البروستاتا

فيما يخص التبول

يصعب التبول في البداية بعد عملية استئصال البروستاتا؛ وذلك لأن قناة مجرى البول تكون متورمة ومؤلمة، ولهذا يتم استخدام قسطرة بول ليتمكن المريض من التبول، وهذه القسطرة هي عبارة عن أنبوب رفيع من المطاط يتم إدخاله من فتحة القضيب إلى داخل قناة مجرى البول وحتى المثانة لتفريغ البول.

تستخدم قسطرة البول أيضًا لضخ كميات من الماء إلى داخل المثانة؛ لتنظيفها من أي جلطات دموية أو رواسب، وعادةً لا يسبب ذلك ألماً، ولكن قد يسبب شعورًا غير مريح بامتلاء المثانة.

بعد شفاء قناة مجرى البول والتمكن من التبول بشكل طبيعي، يتم نزع وإزالة القسطرة ويمكن للمريض أن يعود إلى البيت، ويكون هذا بعد فترة تتراوح من ٣٦ إلى ٤٨ ساعة بعد العملية.

لا يستبعد أن تستمر بعض الآلام أثناء التبول وقد تضطر إلى إعادة وضع القسطرة بشكل مؤقت، ويعود المريض بها إلى البيت ويُحدد له موعد ليعود لنزعها. 

نصائح بخصوص الراحة بعد العملية

يعود أغلب الرجال إلى نشاطهم الطبيعي بعد أسبوع تقريبًا من إجراء الجراحة، ولكن يُنصح بتجنب المجهود البدني الشاق لمدة تتراوح من شهر إلى ٦ أسابيع، وأثناء الأربع أسابيع الأولى، يجب على المريض عدم حمل أو تحريك أشياء ثقيلة أو القيام بالأعمال المنزلية أو التسوق، ويفضل الاستعانة بالأهل والأصدقاء؛ للمساعدة في هذه الأمور.

يُنصح بالمشي وممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة حالما يستطيع المريض؛ لتقليل احتمالية حدوث أي جلطات بالساقين، أما عند الشعور بأي ألم، يمكن للمريض تناول المسكنات المتوفرة بالصيدليات أمثال الباراسيتامول والإيبوبروفين.

شرب السوائل

بعد إجراء عملية إزالة البروستاتا بالمنظار قد يلاحظ المريض نزول بعض قطرات الدم مع البول، وقد يشعر المريض أحيانًا بحرقة أو حرقان أثناء التبول لبضعة أسابيع، وشرب كميات كبيرة من السوائل كالماء وعصير الفاكهة والشاي يساعد على تنقية المثانة من أي جلطات دموية أو رواسب.

إذا استمر نزول الدم مع البول أو وجود صعوبة في التبول، يجب الاتصال بالطبيب في الحال، ومن الطبيعي أن يشعر الطبيب باحتياج متكرر للتبول بعد أسابيع قليلة من إجراء العملية؛ وذلك بسبب تهيج أنسجة قناة مجرى البول والمثانة أثناء العملية.

على المريض أن يستمر في شرب الكثير من السوائل على الرغم من الحرقان الذي يصيبه والرغبة المتكررة في التبول؛ وذلك لمنع حدوث أي التهابات.

الأجازة المرضية والعودة للعمل

أغلب الرجال يشفون تمامُا بعد ٦ أسابيع، وسيخبرك طبيبك بالموعد الذي سيمكنك العودة إلى العمل فيه؛ وفقًا لطبيعة عملك، فمثلًا الأعمال المكتبية تحتاج إلى فترة راحة أقل من الأعمال البدنية الشاقة.

قيادة السيارة

سينصحك الطبيب بالامتناع عن قيادة السيارة لفترة ٦ أسابيع؛ من أجل سلامتك وسلامة الآخرين.

العلاقة الزوجية بعد استئصال البروستاتا

قد يستغرق الأمر من ٦ إلى ٨ أسابيع قبل أن تشعر بالراحة الكافية لممارسة العلاقة الزوجية.

ميعاد المتابعة

سيحدد لك الطبيب عند خروجك من المستشفى موعدًا للعودة للمتابعة عادةً بعد ٦ أسابيع.