عملية استئصال البروستاتا بالمنظار

التعريف بعملية إستئصال البروستاتا بالجراحة :

عملية استئصال البروستاتا او إزالة البروستاتا بالمنظار من خلال قناة مجرى البول هي عملية جراحية تهدف لاستئصال الجزء الداخلي من غدة البروستاتا المحيط بمجرى البول لعلاج مشاكل وأعراض تضخم البروستاتا.

متى نلجأ للتدخل الجراحى بالمنظار ؟

١. فشل الادوية في علاج اعراض تضخم البروستاتا وهو ما يحدث في حوالي ١٠٪ او أكثر من الحالات.
٢. عدم امكانية العلاج عن طريق قسطرة البروستاتا مثل وجود حساسية شديدة للصبغات الطبية او عدم توافر مراكز العلاج في بعض الدول.
٣. تسبب تضخم البروستاتا الحميد في مضاعفات أخرى مثل التهابات متكررة في المثانة البولية أو تكون حصوات بها ناتج عن ركود البول او حدوث نزيف دموي مع البول.

عملية استئصال او ازالة البروستاتا بالمنظار؟

  • تتم العملية عن طريق التخدير الكلي (مخدر عام) حيث يفقد المريض الوعي اثناء إجراء العملية ولكن يجب طلب يجب الكشف الطبي قبل العملية بوقت كاف لمعرفة امكانية تحمل المريض للتخدير العام.
  • يمكن ايضا اللجوء الى التخدير النصفي في بعض الاحيان حيث يتم تخدير الجزء السفلي من الجسم عن طريق حقن المخدر عند النخاع الشوكي بالظهر ويعقب ذلك فقدان مؤقت للإحساس أسفل منطقة الوسط مما يعني عدم الشعور بأي ألم أثناء العملية.استئصال البروستاتا بالمنظار
  • تجرى عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول باستخدام منظار طبي يتم إدخاله من فتحة القضيب إلى مكان البروستاتا.
  • يحتوي هذا المنظار على مصدر للإضاءة و كاميرا ليتمكن الجراح من الرؤية وسلك يتم من خلاله تمرير تيار كهربي لتسخينه ثم تقطع به أجزاء البروستاتا المسببة للمتاعب
  • يتم ضخ كميات من الماء من خلال المنظار أثناء العملية لشطف أجزاء البروستاتا التي تم استئصالها.
  • تستغرق عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول حوالى ٦٠ دقيقة لإجرائها، قد تزيد أو تقصر وفقاً لحجم الأجزاء المراد استئصالها.
  • بعد إجراء العملية يعود المريض إلى غرفته بالمستشفى للتعافي من العملية.

إذا كنت بصدد القيام بعملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول، عليك الاستعداد للعملية بعمل الاتي:

  • إذا كنت لا تمارس أي تمارين رياضية، يستحسن القيام ببعض التمارين التي تزيد من اللياقة البدنية لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل.
  • إذا كنت مدخناً، ينصح بالامتناع عن التدخين أو التقليل من أجل تقليل احتمالية حدوث مضاعفات بالقلب أو بالرئتين بعد العملية.
  • قد يُطلب منك إجراء بعض التحاليل و الفحوص الطبية قبل إجراء العملية.
  • إذا كنت تتناول الأدوية التي تمنع تجلط الدم، ينصح بالتوقف عن تناول هذه الأدوية قبل العملية بفترة لتقليل احتمالية حدوث نزيف أثناء العملية.
  • دواء الوارفارين يوقف من ٤ إلى ٥ أيام قبل العملية.
  • الأسبرين و الكلوبيدوجريل يوقف من ١٠ إلى ١٤ يوم قبل العملية.

١ من كل الف مريض يموت بسبب مضاعفات العملية مثل الالتهابات الشديدة او تأثيرها علي قلب المريض

مميزات عملية استئصال البروستاتا بالمنظار ؟

 تتميز عملية استئصال البروستاتا بالمنظار من خلال قناة مجرى البول بكفاءتها في تحسين أعراض تضخم البروستاتا بشكل كبير لأغلب المرضى.

مخاطر ومضاعفات ازالة البروستاتا والمشاكل المتوقعة بعدها

  • أكثر عيوب العملية حدوثاً هو بارتجاع السائل المنوي (احد اثار علاج البروستاتا علي الناحية الجنسية للرجل)، حيث يفقد المريض القدرة على قذف السائل المنوي من القضيب أثناء العلاقة الزوجية أو أثناء الاستمناء؛ حيث يرتجع السائل المنوي إلى الخلف (إلى المثانة البولية) بدلاً من الاندفاع إلى الخارج ولكنه لا يفقد اللذة المصاحبة لخروج المني (النشوة الجنسية) وهو عرض شائع الحدوث بعد العملية حيث يحدث في ٩ من كل ١٠ رجال أجريت لهم العملية.
  • عيب آخر للعملية هو فقدان المريض القدرة على التحكم في البول ( السلس البولي)، و إن كان هذا عرض مؤقت يزول في خلال أسابيع قليلة بعد العملية.
  • أكثر ما يتعرض إليه المريض من مخاطر بسبب العملية هو حدوث نزيف بسبب إصابة أحد الأوعية الدموية عن طريق الخطأ أثناء القطع في انسجة البروستاتا ومجرى البول وهو ما قد يتطلب نقل الدم إلى المريض لتعويضه ولكن نسبة حدوثه لا تتجاوز حالة واحدة في كل ٣٥ حالة.
  •  النزيف الدموي قد يستمر لفترة غير قصيرة.
  • الالتهابات البولية للمثانة ومجري البول
  • ضعف الانتصاب بعد العملية.
  • فقدان القدرة على الانجاب ايضا بصورة نهائية في اغلب الحالات.
  • ضيق مجرى البول بعد العملية.
  • انسداد مجرى البول بالجلطات الدموية.
  • الوفاة في نسبة لا تتعدى ١ في ١٠٠٠ مريض.
  • متلازمة ما بعد العملية TURP انظر التفاصيل بالأسفل.
  • مشاكل التخدير العامة تصل في بعض الأحيان الى الخطورة على الحياة.

التعافي من العملية وفترة النقاهة ؟

 يتمكن المريض في أغلب الأحوال من مغادرة المستشفى بعد يومين إلى ثلاثة أيام من إجراء العملية ويتمكن من العودة إلى حياته الطبيعية في خلال أسبوع. أما الأعمال التي تتطلب مجهود بدنى شاق فتتطلب راحة ٦ أسابيع قبل أن يتمكن المريض من العودة للقيام بها.

التعافى وفترة النقاهة من عملية استئصال البروستات بالمنظار ( التفاصيل الطبية)

فيما يخص التبول

  • يصعب التبول في البداية بعد عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول. وذلك لأن قناة مجرى البول تكون متورمة ومؤلمة بعد العملية. ولهذا يتم استخدام قسطرة بول ليتمكن المريض من البول. قسطرة البول هي عبارة عن أنبوب رفيع من المطاط يتم إدخاله من فتحة القضيب إلى داخل قناة مجرى البول وحتى المثانة البولية لتفريغ البول.
  • تستخدم قسطرة البول أيضاً لضخ كميات من الماء إلى داخل المثانة البولية لتنظيف المثانة من أي جلطات دموية أو رواسب. لا يسبب ذلك ألماً عادةً ولكن قد يسبب شعور غير مريح بامتلاء المثانة.
  • بعد شفاء قناة مجرى البول والتمكن من التبول بشكل طبيعي، تنزع قسطرة البول ويمكن للمريض أن يعود إلى البيت. يكون هذا بعد فترة تتراوح من ٣٦ إلى ٤٨ ساعة بعد العملية.
  • لا يستبعد أن تستمر بعض الآلام إثناء التبول وقد تضطر إلى إعادة وضع قسطرة البول بشكل مؤقت ويعود المريض بها إلى البيت ويُحدد له موعد ليعود لنزعها. 

بالنسبة للراحة

  • يعود أغلب الرجال إلى نشاطهم الطبيعي بعد أسبوع تقريباً من إجراء العملية. ولكن ينصح بتجنب المجهود البدن الشاق لمدة تتراوح من شهر إلى ٦ أسابيع بعد العملية.
    أثناء الأربع أسابيع الأولى بعد العملية، يجب على المريض عدم حمل أو تحريك أشياء ثقيلة أو القيام بالأعمال المنزلية أو التسوق، وينصح بالاستعانة بالأهل والأصدقاء للمساعدة في هذه الأمور.
    يُنصح بالمشي وممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة حالما يستطيع المريض لتقليل احتمالية حدوث أي جلطات بالساقين.
    عند الشعور بأي ألم، يمكن المريض تناول المسكنات المتوفرة بالصيدليات أمثال الباراسيتامول والإيبوبروفين.

شرب السوائل

  • بعد إجراء عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول قد تلاحظ وجود بعض قطرات الدم الموجودة في البول و قد يشعر المريض أحياناً بحرقة أثناء التبول لبعض الأسابيع بعد العملية.
    شرب كميات كبيرة من السوائل كالماء و عصير الفاكهة و الشاي يساعد على تنقية المثانة البولية من أي جلطات دموية أو رواسب.
    إذا استمر وجود الدم في البول أو وجود صعوبة في التبول، يجب عليك الاتصال بالطبيب. من الطبيعي أن تشعر باحتياج متكرر للتبول بعد أسابيع قليلة من إجراء العملية، وذلك بسبب تهيج أنسجة قناة مجرى البول والمثانة البولية أثناء العملية.
    على المريض أن يستمر في شرب الكثير من السوائل بعد العملية على الرغم من الحرقة التي تصيبه أثناء التبول والرغبة المتكررة في التبول وذلك لمنع حدوث أية التهابات.
 

الاجازة المرضية والعودة للعمل

أغلب الرجال يتعافون تماماً بعد ٦ أسابيع من إجراء العملية. وسيخبرك طبيبك بالموعد الذي سيمكنك العودة إلى العمل فيه وفقاً لطبيعة عملك، فمثلاً الأعمال المكتبية تحتاج إلى فترة راحة أقل من الأعمال البدنية الشاقة.

قيادة السيارة بعد العملية

سينصحك الطبيب بالامتناع عن قيادة السيارة لفترة ٦ أسابيع من أجل سلامتك وسلامة الآخرين.

العلاقة الزوجية

قد يستغرق الأمر من ٦ إلى ٨ أسابيع قبل أن تشعر بالراحة الكافية لممارسة العلاقة الزوجية.

ميعاد المتابعة

سيحدد لك الطبيب عند خروجك من المستشفى موعداً للعودة للمتابعة بعد ٦ أسابيع عادةً.

تفاصيل مشاكل وعيوب العملية والاعراض الجانبية التي يمكن حدوثها:

ارتجاع السائل المنوي

  • مشكلة ارتجاع السائل المنوي هي أكثر المشاكل طويلة المدى حدوثاً بعد عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول، حيث تحدث عند ٩ من كل ١٠ رجال أجريت لهم العملية.
  • في حالات ارتجاع السائل المنوي، لا يخرج السائل المنوي من فتحة القضيب أثناء العلاقة الزوجية أو أثناء الاستمناء، بل يرتجع إلى الخلف إلى المثانة البولية.
  • في الحالات الطبيعية لا يحدث هذا بفضل وجود عضلات حول مخرج المثانة البولية تنقبض لتمنع ارتجاع السائل المنوي إليها. و لكن في حالة إصابة العضلات المحيطة بمخرج المثانة أو الأعصاب المغذية لها، يسير السائل المنوي في غير مساره الطبيعي من الخصيتين إلى قناة مجرى البول إلى الخارج.
  • لا يؤثر ارتجاع السائل المنوي على الشعور باللذة الجنسية، و لكنه قد يؤثر على القدرة على الإنجاب بشكل طبيعي، وإن كان يمكن استخراج الحيوانات المنوية من البول لاستخدامها في الوسائل الحديثة لتلقيح البويضات مثل الحقن المجهري.
  • إذا كان فقدان القدرة على الإنجاب يمثل مشكلة لك فعليك أن تتشاور مع طبيبك عن إمكانية اللجوء إلى البدائل، مثل عملية شق البروستاتا من خلال قناة مجرى البول و التي تحتمل نسبة أقل لحدوث ارتجاع السائل المنوي، أو الحرص على الاحتفاظ بالأجزاء من البروستاتا المجاورة لقناة مجرى البول أثناء إجراء عملية الاستئصال.
 

السلس البولي

  • يصيب السلس البولي حوالي ٣٠ إلى ٤٠٪ من الرجال في الأسابيع الأولى التي تلي عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول، ويرجع ذلك إلى أسباب كثيرة منها عدم استقرار عضلات المثانة البولية. حيث يشعر الرجل برغبة شديدة ومفاجئة في التبول لا يمكنه في أغلب الأحوال السيطرة عليها حتى يصل إلى الحمام. قد تساعد بعض الأدوية التي تساعد على إرخاء عضلات المثانة البولية وتقليل الرغبة في التبول.
  • ١ من كل ٢٠٠ رجل يصاب بما يعرف بـ”سلس المجهود” على المدى الطويل، حيث تتسرب قطرات من البول أثناء المجهود البدني؛ كالسعال أو العطس أو الضحك أو حمل أشياء ثقيلة.
    تساعد تمارين عضلات الحوض على الوقاية من هذا النوع من السلس، وهى عبارة عن تمارين لقبض العضلات المسيطرة على التبول عدة مرات متتالية.
  • يمكنك استشارة طبيبك عن كيفية إجراء هذه التمارين. كما توجد بعض الأدوية التي تساعد على انقباض العضلات التي تحيط بقناة مجرى البول لإبقائها مغلقة لمنع تسرب البول.
 

ضيق قناة مجرى البول

يصيب ضيق قناة مجرى البول ١ من كل ٢٥ رجل بعد عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول، ويُرجَع ذلك إلى حدوث بعض التليف في نسيج قناة مجرى البول بسبب التيار الكهربائي الذى يمرر في داخلها أثناء العملية.

أعراض ضيق قناة مجرى البول تتمثل في:

  • الحزق من أجل التبول.
  • خروج البول فى شكل رذاذ أو خروج تيار البول منقسماً.
  • تقاطر البول بعد الانتهاء من التبول.
  • ألم بسيط أثناء التبول.
  • الحالات البسيطة لضيق قناة مجرى البول يمكن علاجها بأدوات التوسيع. أما الحالات الأشد فقد تحتاج إلى جراحة لتوسيعها.
  • مشاكل الانتصاب والجماع: حوالي ١ من كل ٥ رجال يجدون صعوبة في الوصول أو الاحتفاظ بانتصاب القضيب اثناء الجماع بعد عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول، ولكن في أغلب الأحيان تكون هذه الأعراض مؤقتة وتزول  مع اكتمال التعافي.
 

يصعب تقدير الأعداد الدقيقة لمن يصابون بمشاكل الانتصاب من الرجال لأن نتائج الدراسات في هذا الشأن جاءت متضاربة، كما أنه يصعب تحديد أي هذه الحالات ترجع إلى العملية وأيها يرجع إلى كبر سن المريض.

استشر طبيبك عن احتمالية حدوث مشاكل بالانتصاب بعد عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول وإن كان من الصعب التكهن بهذا الأمر.

  أخطار ومشاكل العملية:

عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول هي عملية آمنة بشكل عام، ولكن كغيرها من العمليات الجراحية، لا تخلو من بعض المخاطر المحتملة؛ مثل:

  • النزيف: وهو أحد المخاطر شائعة الحدوث، حيث قد يصاب أحد الأوعية الدموية عن طريق الخطأ، مسبباً النزيف الذي قد يتطلب نقل الدم إلى المريض لتعويضه. يحدث النزيف في ١ من كل ٣٥ حالة.
  • التهاب المسالك البولية: خطر آخر شائع نسبياً هو حدوث التهابات بالكلى أو المثانة البولية أو قناة مجرى البول، وتحدث في ١ من كل ٢٥ حالة. يسبب التهاب المسالك البولية الأعراض الآتية:
    – تعكر البول،
    – شعور متكرر بالحاجة إلى التبول.
    – ألم أثناء التبول.
    – ألم بالبطن.
    – ارتفاع حرارة الجسم إلى ٣٨° أو أكثر.
    – يمكن علاج التهاب المسالك البولية بنجاح باستخدام المضاد الحيوي.
    – احتباس البول.
 
  • في ١ من كل ٢٠ حالة، يواجه المريض صعوبة في تفريغ المثانة البولية بعد عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول. وينتج هذا عن أن العضلات المتحكمة في عنق المثانة البولية تتأثر بشكل مؤقت. وينصح في هذه الحالات بالانتظار من ٣ إلى ٦ ساعات حتى تستعيد تلك العضلات وظيفتها الطبيعية..
  • انسداد مجرى البول بالجلطات الدموية.
  • في ١ من كل ١٠٠ حالة، يتسبب النزيف الناتج عن العملية في تكون الجلطات الدموية في المثانة البولية والتي قد تؤدى إلى انسداد مجرى البول، الأمر الذي يتطلب جراحة أخرى لعلاج سبب النزيف والتخلص من هذه الجلطات.

 

متلازمة TURP: هي عبارة عن مجموعة من الأعراض نادرة الحدوث ولكنها خطيرة تلي عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول.

أثناء عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول، يتم ضخ كميات كبيرة من سائل الجليسين من خلال قناة مجرى البول لتنظيف موضع العملية من أي جلطات أو شوائب. في حالات متلازمة TURP، تُمتص مادة الجليسين إلى داخل الأوعية الدموية مما يؤدى إلى تجمع خطير للسوائل داخل الأوعية الدموية، وهو ما يؤدى إلى:

  • الشعور بالتعب.
  • عدم التركيز.
  • الدوار.
    صداع.
  • انتفاخ بالبطن.
  • بطء في ضربات القلب.
 

إذا لم تعالج هذه الأعراض، قد تتطور لتشمل:

  • ارتجاف العضلات.
  •  تشنجات.
  • صعوبة في التنفس.
  • زرقة بالجلد.
  • آلام بالقلب.
  • غيبوبة.
 

إذا بدأت تشعر بأعراض متلازمة TURP أثناء العملية، سيقوم الجراح بإيقاف العملية على الفور ونزع المنظار وحقن دواء مدر للبول.

  • نسبة حدوث متلازمة TURP لا تتعدى 1 في كل 100 حالة الآن، وتقل أكثر في حالة استخدام طريقة جديدة تعرف بـ” Bipolar TURP” والتي لا تقتضي ضخ الماء في قناة مجرى البول.
  • الوفاة: قد تسبب عملية استئصال البروستاتا من خلال قناة مجرى البول الوفاة في  نسبة تقارب ١ في كل ١٠٠٠ حالة، و يكون سبب الوفاة أعراض جانبية تؤثر على القلب أو التهاب شديد يلى العملية.
أرسل إستشارتك الآن
الفريق المصري البريطاني لعمليات الاشعة التداخلية

سيتم الرد عليك خلال ٤٨ ساعة

© موقع د. سمير عبد الغفار  ٢٠١٨  |  جميع الحقوق محفوطة.

.Copyright 2018 Dr. Samir Abdelghaffar | All Rights reserved ©

Designed and Powered by MedArt Productions