اعراض واسباب دوالي الخصية | ألم يهدد صحتك وخصوبتك

اعراض واسباب دوالي الخصية

محتوى الصفحة

هل تعرف ما هي اعراض واسباب دوالي الخصية؟ هل تشعر بألم غامض في خصيتيك، يتزايد مع الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة؟ هل تُلاحظ انتفاخًا غير طبيعي في كيس الصفن؟ قد تكون هذه الأعراض علامة على دوالي الخصية، تلك الحالة التي تُصيب 15% من الرجال، وتُهدد خصوبتهم مباشرة.

نُسلط الضوء في هذا المقال على أعراض دوالي الخصية وأسبابها، ونُقدم لك معلومات هامة عن طرق التشخيص والعلاج، ونُجيب على جميع تساؤلاتك حول هذه الحالة، لكي تُدرك خطورتها وتُبادر بالعلاج للحفاظ على خصوبتك وصحتك.

تذكر: التأخير في علاج دوالي الخصيتين قد يُسبب مضاعفات خطيرة، لذا لا تُهمل ألمك، وكن سبّاقًا في رحلة العلاج.

اعراض واسباب دوالي الخصية

اعراض واسباب دوالي الخصية

هل تشعر وكأن هناك عصفورًا صغيرًا يُرفرف بداخل الخصيتين؟ هل تُلاحظ انتفاخ غير طبيعي في كيس الصفن، يُشبه كيسًا مليئًا بالهواء؟ إنها علامة على دوالي الخصية، تلك الحالة التي تُصيب من 10% إلى 15% من الرجال، وتُهدد الخصوبة وتؤثر على الإنجاب عند الرجل.

ما هي دوالي الخصية؟

دوالى الخصية حالة مرضية تنجم عن تضخم الأوردة الموجودة داخل الصفن، مما يؤدي إلى تراكم الدم وانخفاض تدفقه بشكل طبيعي. هذه الحالة قد تسبب تمددًا في الأوردة وظهور كتلة ملحوظة بالعين المجردة.

دعنا نتعرف على اعراض وأسباب دوالي الخصية وعوامل الخطر 👇👇

أعراض مرض دوالي الخصية

الأعراض التي تظهر عند الإصابة بالدوالي هي:

  • ألم شديد في الظهر السفلي أو البطن.
  • الشعور بثقل أو التورم والانتفاخ في الخصيتين.
  • وجود الألم عند الجلوس أو خلال النشاط البدني.
  • انخفاض في عدد الحيوانات المنوية وتأثيرها على الخصوبة.
  • تضخم أحد الخصيتين اليسرى أو اليمنى أو كليهما بشكل واضح.
  • شعور بألم خفيف أو شد في الصفن، قد يزداد مع الوقوف لفترات طويلة.

أسباب دوالي الخصية

أهم الأسباب تتمثل في التالي:

  • وجود عيوب خلقية قد تؤثر على الأوردة.
  • خلل في الصمامات الدموية التي تنظم تدفق الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم داخل الأوردة الدموية في الصفن.

تشخيص دوالي الخصية:

  • الفحص السريري عن طريق الطبيب.
  • تحليل السائل المنوي لتقييم الخصوبة.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد حجم وموقع الدوالي.

دوالي الخصية وعوامل الخطر

خصوبة الرجل وكيف يمكن زياد خصوبة الرجل

دوالي الخصية هي حالة صحية تُعرف بتوسع وتضخم الأوردة داخل كيس الصفن، الغلاف الذي يحمل ويحافظ على درجة حرارة الخصيتين. ينتج هذا التوسع نتيجة خلل في الصمامات داخل الأوردة، مما يؤدي إلى تجمع الدم وتشكيل الدوالي. تؤثر هذه الحالة على الرجال، خاصة في سن الإنجاب، وقد تكون سببًا في مشاكل الخصوبة والألم، بالإضافة إلى مخاوف تتعلق بالمظهر الخارجي.

عوامل الخطر لدوالي الخصية:

  1. الوراثة: إذا كان لدى أفراد العائلة تاريخ من دوالي الخصية، فإن الخطر يزيد بشكل ملحوظ.
  2. السمنة: الوزن الزائد يزيد من الضغط في البطن، مما يؤثر على تدفق الدم في الأوردة حول الخصيتين.
  3. العمر: الشباب والرجال في منتصف العمر هم الأكثر عرضة لتطوير دوالي الخصية، خاصة بين سن 15 و25 عامًا.
  4. ارتفاع درجة الحرارة: التعرض للحرارة الزائدة بانتظام يؤثر سلبًا على الخصيتين ويزيد من خطر تطور الدوالي.
  5. الوقوف لفترات طويلة: الوظائف أو الأنشطة التي تتطلب الوقوف لمدة طويلة تزيد من ضغط الدم في الأوردة الموجودة في الصفن، مما قد يؤدي إلى تطور الدوالي.
  6. نمط الحياة: عدم ممارسة الرياضة والجلوس لفترات طويلة يسهم في زيادة خطر الإصابة بدوالي الخصية بسبب ضعف الدورة الدموية.
  7. الحالات الطبية: بعض الحالات الطبية التي تزيد من ضغط الدم في البطن، مثل أورام الكلى أو الأمراض التي تعيق تدفق الدم وتزيد من خطر الإصابة بدوالي الخصية.

علاج دوالي الخصية

علاج دوالي الخصية يعتمد على عدة عوامل بما في ذلك شدة الأعراض، تأثير الحالة على الخصوبة، ومدى الشعور بالألم أو الانزعاج. في بعض الحالات، قد لا يكون العلاج ضروريًا إذا كانت الأعراض خفيفة ولا تؤثر على قدرة الرجل على إنجاب الأطفال. ومع ذلك، في حالات أخرى، قد يُوصى بواحد أو أكثر من الخيارات العلاجية التالية:

1. الإدارة المحافظة

  • تجنب الحرارة الزائدة: تجنب الحمامات الساخنة والساونا، وحافظ على درجة حرارة منخفضة في منطقة الصفن.
  • ارتداء ملابس داخلية داعمة: قد يساعد ارتداء ملابس داخلية داعمة أو دعامات الصفن في تخفيف آلام الخصية.
  • تجنب الوقوف لفترات طويلة: إذا كان عملك يتطلب الوقوف لفترات طويلة، حاول أخذ استراحات منتظمة والجلوس عند الإمكان.

2. الأدوية:

  • لا توجد أدوية محددة لعلاج دوالي الخصية نفسها، لكن يمكن استخدام مسكنات الألم للتخفيف من الأعراض إذا كانت مطلوبة.

3. العلاجات الجراحية:

  • الجراحة التقليدية (الاستئصال الجراحي): يقوم الجراح بعمل شق صغير في الصفن أو أسفل البطن لربط الأوردة المتضخمة وقطع الدم عنها. تُجرى عملية دوالي الخصية تحت التخدير العام أو الموضعي.
  • العلاج بالتدخل الوريدي (القسطرة الوريدية): يُدخل الطبيب قسطرة في الوريد عبر شق صغير، ثم يستخدم لفائف أو مادة لاصقة خاصة لسد الأوردة المتضخمة.
  • الجراحة المجهرية: يتم إجراء شق صغير في منطقة الصفن أو البطن وباستخدام مجهر جراحي، يقوم الجراح بربط الأوردة المتضخمة. هذه الطريقة تسمح بدقة أكبر وتقلل من خطر الإصابة بالمضاعفات.

4. العلاج بالتصليب

  • يُستخدم محلول كيميائي يُحقن مباشرة في الأوردة المتضخمة لإغلاقها وتقليل تدفق الدم خلالها.
  • أما العلاج بالليزر فهو يستخدم تقنية أحدث تستخدم الليزر لإغلاق الأوردة المتضخمة.

متابعة بعد العلاج: بعد العلاج، قد يحتاج الشخص إلى متابعة مع الطبيب لتقييم نجاح الإجراء ومراقبة أي تغيرات في الخصوبة أو ظهور أعراض جديدة. يُنصح بإجراء تقييمات دورية للخصوبة والحالة الصحية العامة للخصيتين.

علاج دوالي الخصية بدون جراحة

عملية دوالي الخصية علاج الدوالي عن طريق الجراحة الميكروسكوبية

في السنوات الأخيرة، شهدت طرق علاج دوالي الخصية تطورات ملحوظة، مما أتاح خيارات علاجية فعالة تجنب المرضى الحاجة إلى الخضوع للجراحة التقليدية. أبرز هذه الطرق هو العلاج بالإشعاع التداخلي أو ما يُعرف بعملية القسطرة لدوالي الخصية (Varicocele Embolization). هذا الأسلوب العلاجي يعتمد على استخدام تقنيات دقيقة ومتقدمة لإغلاق الأوردة المتضخمة المسببة لدوالي الخصية بدون الحاجة إلى الجراحة أو التخدير الكلي.

كيف يتم العلاج بالقسطرة؟

يقوم استشاري الإشعاع التداخلي بإدخال قسطرة عبر الوريد في الفخذ أو الرقبة، ويتم توجيهها نحو الأوردة المتأثرة في الصفن. يتم بعد ذلك حقن مادة سدادة داخل الأوردة لإغلاقها ومنع تدفق الدم عبرها، مما يؤدي إلى تخفيف الضغط والتورم والألم المرتبط بدوالي الخصية.

مميزات العلاج بالقسطرة:

  1. مضاعفات أقل: يقل احتمال حدوث المضاعفات المرضية مقارنة بالجراحة التقليدية.
  2. زمن التعافي قصير: يمكن للمرضى العودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية وأنشطتهم اليومية في فترة قصيرة بعد الإجراء.
  3. أمان عالٍ ومخاطر منخفضة: نظرًا لكونها تقنية غير جراحية، فإنها تقلل من المخاطر المرتبطة بالعمليات الجراحية التقليدية والتخدير الكلي.
  4. انخفاض فرص الانتكاس: يُظهر هذا العلاج معدلات إنخفاض في فرص عودة الدوالي مقارنة بالطرق الأخرى.

اختيار الطبيب المناسب:

من المهم جدًا اختيار استشاري الأشعة التداخلية ذو خبرة وكفاءة عالية في هذا المجال. افضل دكتور أطباء الأشعة التداخلية في مصر (الدكتور سمير عبد الغفار). ويمكنك النظر في تقييمات المرضى السابقين والنجاحات التي حققها في علاج دوالي الخصية.

ما هي أخطر أنواع دوالي الخصية؟

دوالي الخصية لا تُصنف عادةً بناءً على “أخطر أنواعها” كما قد يُفهم في سياقات مرضية أخرى. بدلاً من ذلك، تُقسم إلى درجات بناءً على شدتها وحجم الأوردة المتضخمة. الشدة تُحدد عادةً من خلال الفحص السريري أو بالاستعانة بتقنيات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية. إليك نظرة عامة على هذه الدرجات:

درجات دوالي الخصية:

  • الدرجة الأولى (خفيفة): في هذه الحالة، لا تكون الدوالي مرئية أو ملموسة عند الوقوف أو الضغط. غالبًا ما يتم اكتشافها فقط عبر الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • الدرجة الثانية (متوسطة): الدوالي يمكن تحسسها بسهولة عند الفحص، لكنها ليست مرئية بالعين المجردة.
  • الدرجة الثالثة (شديدة): الدوالي مرئية بوضوح على سطح الصفن ويمكن تحسسها بسهولة. هذه الدرجة قد تتسبب في أكثر الأعراض شدةً وتأثيراً على الخصوبة.

العواقب الصحية:

على الرغم من أن “الخطورة” ليست مصطلحًا يُستخدم عادة لوصف دوالي الخصية، فإن الحالات الأشد تؤدي إلى مضاعفات مثل:

  • ضمور الخصية: قد تقلل الدوالي من تدفق الدم إلى الخصية، مما يؤدي إلى تقلص حجمها.
  • الألم وعدم الراحة: خاصة في الحالات الشديدة، حيث يؤثر الألم المستمر على سير الحياة اليومية.
  • تأثير سلبي على الخصوبة: قد تؤدي إلى انخفاض في عدد وحركة الحيوانات المنوية، وكذلك تلف الحمض النووي للحيوانات المنوية.

الوقاية والإدارة

على الرغم من أنه ليس من الممكن دائمًا منع ظهور دوالي الخصية، فإن تبني نمط حياة صحي يساعد في تقليل بعض عوامل الخطر. يشمل ذلك الحفاظ على وزن صحي، ممارسة الرياضة بانتظام، تجنب الوقوف لفترات طويلة دون حركة، والحفاظ على منطقة الفخذ باردة لتجنب ارتفاع درجة الحرارة. في حالة ظهور أعراض، من المهم استشارة الطبيب لتقييم الحالة ومناقشة خيارات العلاج الممكنة، التي قد تشمل الإجراءات الجراحية أو غير الجراحية لتحسين تدفق الدم وتخفيف الأعراض.

الإجابة على أهم الأسئلة

1. ماذا يحدث إذا تُركت دوالي الخصية بدون علاج؟

إذا تُركت دوالي الخصية بدون علاج، قد تؤدي إلى عدة مضاعفات محتملة، منها:

  • ألم متزايد: قد يشعر بعض الرجال بألم متزايد في الصفن يؤثر على نوعية حياتهم.
  • فقدان حجم الخصية (الضمور): يمكن للحرارة الزائدة وتراكم الدم أن يؤدي إلى تقلص حجم الخصية المصابة.
  • اختلال في مستويات هرمون التستوستيرون: في حالات نادرة، قد تؤثر دوالي الخصية على إنتاج هرمون التستوستيرون.
  • تأثير سلبي على الخصوبة: تعتبر دوالي الخصية من الأسباب الرئيسية لحدوث العقم عند الرجال، حيث تقلل من عدد وجودة الحيوانات المنوية.

2. ما هي الأسباب التي تؤدي إلى دوالي الخصية؟

أسباب دوالي الخصية تشمل:

  • خلل في الصمامات الوريدية: السبب الرئيسي هو عدم كفاءة صمامات الاوردة التي تنقل الدم من الخصية إلى القلب، مما يؤدي إلى تراكم الدم وتوسع للأوردة.
  • زيادة الضغط في الأوردة: الضغط المرتفع داخل الأوردة يضعف جدرانها ويؤدي إلى تشكيل دوالي.
  • عوامل وراثية: تلعب الوراثة دورًا في مدى عرضة الشخص لتطوير دوالي الخصية.

3. كيف تفحص دوالي الخصية في المنزل؟

يمكنك فحص دوالي الخصية في المنزل باتباع الخطوات التالية:

  • ملاحظة أي شعور بالألم أو الثقل: خاصةً عند الوقوف لفترة طويلة.
  • الوقوف أمام مرآة: يُفضل القيام بالفحص بعد الاستحمام عندما تكون عضلات كيس الصفن مرتخية.
  • البحث عن أي علامات تورم: دوالي الخصية تشبه كيسًا من الديدان أو تورمًا في الأوردة.
  • فحص كيس الصفن بلطف: استخدم كلتا اليدين لفحص كل خصية على حدة. ابحث عن أي تورمات أو كتل في الأوردة فوق وحول الخصيتين.

4. كيف تعرف أنك تعاني من دوالي الخصية؟

أعراض دوالي الخصية قد تشمل:

  • تورم أو تغير في حجم الخصية: إحدى الخصيتين قد تظهر أكبر من الأخرى.
  • تغييرات في الخصوبة: صعوبات في الإنجاب قد تكون مؤشرًا لوجود دوالي الخصية.
  • شعور بالثقل أو الألم في الصفن: خاصة بعد الوقوف لفترات طويلة أو في نهاية اليوم.
  • تشكيلات تشبه الديدان: يمكن الشعور بالأوردة المتضخمة كتشكيلات تشبه الديدان فوق الخصية.

تناولنا دوالي الخصية الأسباب والأعراض وطرق العلاج، إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض، من المهم استشارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح ومناقشة خيارات العلاج.

  • وأخيرا، لا تُهمل ألمك
  • لا تتردد في استشارة الطبيب