استفسار طبي
 احجز استشارتك

ما هو مرض تغدد جدار الرحم؟

مرض تغدد جدار الرحم او مشكلة التغدد الرحمي  (Adenomyosis) هي توغل النسيج المبطن لتجويف الرحم داخل الجدار العضلي للرحم.  الرحم كما شرحت من قبل مكون من جدار عضلي داخله تجويف  وهذا التجويف له بطانة من نسيج اخر مختلف.  هذه البطانة تتفاعل مع التغييرات الهرمونية اثناء الدورة الشهرية لتهيئة الرحم للحمل واستقبال الجنين كل شهر وهي ايضا المسئولة عن نزول الدم في نهايتها اذا لم يحدث الحمل.

تواجد هذا النسيج المبطن للرحم (بطانة الرحم) في اي مكان اخر في الجسم يسمي بطانة الرحم المهاجرة او Endometriosis (بمعني هاجرت من تجويف الرحم الي مكان اخر) وكثيرا ما تسبب مشاكل مرضية وبالاخص في منطقة الحوض والمبايض حيث تسبب التهابات والتصاقات واكياس دموية على المبيض. 

ما هي اسباب حدوث التغدد الرحمي؟

حتى الان اسباب حدوث هذه المشكلة غير معلومة ولكن  تزداد امكانية حدوثها بعد جراحات الرحم مثل الولادة القيصرية او عمليات الكحت وكذلك بعد جراحات استئصال الورم الليفي. ايضا تزداد فرص حدوث المشلكة بعد الحمل بصفة عامة وبعد بلوغ سن الاربعين.

أنواع التغدد الرحمي 

هناك صورتين رئيسيتين لتواجد المشكلة: 

١. بؤرة  محددة في الجدار (قد تتشابه في الشكل والتشخيص احيانا مع الورم الليفي).

٢. انتشار غير محدد في جدار الرحم مما يسبب احيان تضخم عام.

أعراض مرض التغدد الرحمي

توغل بطانة الرحم داخل الجدار العضلي يسبب  العديد من الاعراض والمشاكل المرضية مثل:

١. الالام الشديدة اثناء الدورة الشهرية واحيانا تشنجات بالحوض.

٢. زيادة كمية الدم اثناء الدورة الشهرية ونزول دم متجلط.  

٣. نزيف شديد مع الدورة الشهرية احيانا يصعب ايقافه.

٤. نزول الدم في غير فترات الدورة الشهرية (عدم انتظام الدورة).

٥. الام اثناء الجماع.

٦. نزول افرازات او انسجة داكنة اللون. 

٧. تاخر الحمل والانجاب.

٨. الاجهاض المتكرر.

تشخيص مرض تغدد جدار الرحم

في الكثير من الاحيان يتأخر تشخيص المرض وكثيرا ما تتشابه اعراض مشكلة التغدد الرحمي مع مشكلة الاورام الليفية في الرحم والتي تتواجد عند نسبة كبيرة من السيدات. ولذلك كثيرا ما يظن ان الاورام الليفية هي السبب الرئيسي للاعراض ويتم علاج المريضة على هذه الاساس.  وسابقا كان من الصعب التاكد من التشخيص بالموجات الصوتية بصورة قاطعة وبالاخص ايضا مع وجود اورام ليفية مصاحبة او وجود التغدد الرحمي في صورة بؤرة في الجدار.

 حاليا وعن طريق الرنين المغناطيسي يمكن تشخيص التغدد الرحمي بصورة اكثر دقة والتفرقة بينه وبين الاورام الليفية .  الرنين المغناطيسي هو افضل وادق وسيلة تشخيصية لمشكلة Adenomyosis.

احيانا يتم اللجوء لاخذ عينة من تجويف الرحم ولكن الغرض الريئسي هو استبعاد وجود اورام قد تكون خبيثة.

علاج التغدد الرحمي

لابد من التفرقة بين علاج المشكلة وعلاج الاعراض.

أولا : لعلاج الاعراض المرضية فقط بدون علاج اصل المشكلة يمكن اللجوء الي الادوية مثل:
١. ادوية هرمونية لعلاج لتنظيم الدورة محاولة السيطرة على النزيف.
٢. ادوية هرمونية لايقاف الدورة تماما مثل ادوية الديكابيبتيل (لا يجب استخدامه اكثر من ٦ اشهر بسبب مضاعفاته)
٣. استخدام المسكنات القوية لعلاج الالم.
٤. المقويات والادوية التعويضية للحديد المفقود وذلك لعلاج الانيميا (فقر الدم الراجع للنزيف المتكرر)

ثانيا: لعلاج اصل المشكلة يوجد اسلوبين ناجحين:
١. استئصال الرحم بالكامل وقد كان العلاج الجذري الوحيد حتي فترة قريبة.
٢. استخدام قسطرة الرحم وهي العلاج الاحدث والامثل الان للتخلص من المشكلة.

بعض الاطباء يستخدم الجراحة لازالة بطانة الرحم المهاجرة ولكن مازات تحت الدراسة لمعرفة جدواها ولكن لوحظ انها قد تسبب تمزق في جدار الرحم في مرحلة لاحقة كما هو منشور بالمراجع العلمية (المرجع: https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/29197987 )

هل يمكن استخدام الحقن المجهري والحمل مع وجود المشكلة؟

نعم يمكن اللجوء الي الحقن المجهري IVF من اجل محاولة الحمل والانجاب وايضا نعم يمكن الحمل مع وجود مشكلة التغدد الرحمي.

ولكن يجب التنويه الي امكانية حدوث اجهاض قد يتكرر وايضا احيانا يحدث مضاعفات اثناء الحمل مثل الولادة المبكرة او بدء المخاض المبكر.

هل تحتاج للمساعدة؟

ارسل استفسارك الطبي وسيصلك رد ونصيحة طبية بالفيديو من دكتور سمير عبد الغفار

او احجز استشارتك  بالعيادة اون لاين للتواصل المباشر ومناقشة الحالة واختيار العلاج المناسب

 احجز استشارتك اون لاين
استفسار طبي
استفسار  طبي

تابعوني على

Copyright © Dr Samir Abdelghaffar, 2021
Proudly designed with Love by Mednetiks.com