هل عملية قسطرة الرحم مؤلمة؟

هل قسطرة الرحم مؤلمة؟

محتوى الصفحة

تتسائل الكثير من النساء التي تعاني من الإصابة ب أورام ليفية في الرحم عن بعض التفاصيل المتعلقة بعملية قسطرة الرحم، ولعل أشهر هذه التساؤلات التي تشغل بال الكثير منهن، هو هل عملية قسطرة الرحم مؤلمة ؟ وهذا السؤال طبيعي للغاية ومن البديهي سؤاله للطبيب المعالج قبل اتخاذ قرار العملية.

في هذه الفقرات التالية نجيب عن ذلك التساؤل وحقيقة ذلك الخوف.

هل يحدث ألم أثناء عملية قسطرة الرحم؟

عادة لا تشعر المريضة بأي ألم أثناء العملية إلا في لحظة معينة عندما يتم غلق الشريان أو الشرايين المغذية للورم الليفي في الرحم.

هل عملية قسطرة الرحم في حد ذاتها مؤلمة ؟

علاج الأورام الليفية عن طريق عملية قسطرة الرحم بدون جراحة كإجراء في حد ذاته ليس مؤلمًا، ولا يسبب أي ألم الالم يبدأ فقط بعد نجاح العملية.

متي يحدث الألم مع قسطرة الرحم ؟

يحدث الألم في عملية قسطرة الرحم في اللحظات التي يتم فيها إطلاق الحبيبات المستخدمة مع قسطرة الرحم، فعندما تخرج تلك الحبيبات من القسطرة، وتقوم بغلق الشرايين المغذية للورم الليفي مباشرة؛ مما يؤدي إلى توقف نمو الأورام الليفية وضمورها، هنا فقط قد تشعر المريضة بألم. 

لماذا يحدث ألم مع قسطرة الرحم ؟

السبب وراء هذا الألم هو البدء في ضمور الخلايا المكونة للورم الليفي بعد انقطاع الدم والتغذية التي تصل اليه.

كيف يتم التعامل أو التحكم في ألم مع قسطرة الرحم ؟

 يمكن ان يتعامل طبيب او استشاري قسطرة الرحم مع هذا الألم من خلال إعطاء المريضة مجموعة من الأدوية المسكنة للآلام قبل واثناء العملية وكذلك في الايام القليلة بعد اجراء قسطرة الرحم وكثيرا ما يتم تجاوز اليوم الاول بدون مشاكل. اما دكتور سمير عبد الغفار فعادة ما يفضل التنسيق مع متخصص في التخدير لضبط جرعة ممتازة من المسكنات للتحكم في الالم خلال اليوم الاول وكتابة ادوية مناسبة لحالة المريضة بعد الخروج من المستشفي في اليوم التالي.

أدوية قبل البدء في قسطرة الرحم

يمكن استخدام العديد من الادوية التي تعمل على تسكين الشعور بالألم المحتمل مع قسطرة الرحم بما فيهم عقار الترامادول او النالوفين. يمكن أن يستخدم الأطباء المتخصصين في القسطرة الرحمية مجموعة من الأدوية وأحد الاجهزة الحديثة في التحكم في الالم الذي يعرف باسم PCA pump   او Patient Controlled Analgesia. وهذا الجهاز يوفر للمريضة القدرة على الضغط على زر كلما شعرت بالالم ولكن في حدود الجرعات الامنة التي يقوم استشاري التخدير بضبطها مسبقا او تعديلها حسب حاجة المريضة. يفضل دائما وجود هذا الجهاز في المستشفي الذي يقدم خدمة قسطرة الرحم ودائما ما يحرص دكتور سمير عبد الغفار على وجوده واستخدامه مع كل مريضة تحتاج لقسطرة الرحم.

كم يوم يستمر الألم بعد قسطرة الرحم ؟

عادة ما يستمر الألم الرئيسي الذي يحتاج للمسكنات بالمستشفي لمدة حوالي ٢٤ ساعة ( يوم واحد ) بعد العملية مباشرة، بعد ذلك يقل الشعور بالألم تدريجياً حتى يختفي بعد ذلك نهائياً عادة في غضون ٤-٥ ايام.

هل ألم قسطرة الرحم مماثل لجراحة استئصال الورم الليفي أم أقل؟

عادة إذا صاحب عملية قسطرة الرحم الشعور بألم، فإنه يكون قليلًا مقارنة بألم جراحة استئصال أورام الرحم الليفية التقليدية ( استئصال تليف الرحم )، قليلًا من حيث القوة والمدة ( عدد الأيام ) فألم الفتح الجراحي يمتد لعدد ايام اكثر بكثير.

مقارنة سريعة بين عملية قسطرة الرحم و جراحة استئصال الورم الليفي التقليدية

  • من حيث المدة الزمنية اللازمة، فإن جراحة استئصال الورم الليفي تستغرق وقتًا طويلًا مقارنة بالوقت الذي تستغرقه عملية إدخال قسطرة الرحم.
  • من حيث الألم، في الغالبية العظمى من الحالات عادة ما يكون الألم المصاحب لعملية قسطرة الرحم ألمًا أقل في شدته ومدته مقارنة بالألم المصاحب لعلاج الأورام الليفية في الرحم عن طريق جراحة استئصال الورم الليفي التقليدية.
  • من حيث المضاعفات، فإن إجراء عملية جراحية مثل جراحة استئصال الورم الليفي من داخل بطانة الرحم أو خارج الرحم ، عادة ما تكون مصحوبة ب حدوث مضاعفات متعددة و قد تكون خطيرة، في حين أن المضاعفات المصاحبة ألياف الرحم عن طريق قسطرة الرحم ( إن وُجدت ) تكون بسيطة وغير خطيرة.
  • من حيث التكلفة، فإن جراحة استئصال الورم الليفي التقليدية تزيد على تكلفتها الأصلية، تكلفة الإقامة في المستشفى بعد العملية لعدة أيام أو أسبوع بعد العملية، في حين أن المريضة يمكنها الخروج  بعد عملية قسطرة الرحم مباشرة، وذلك شيء يضاف إلى ميزات القسطرة.

لمزيد من التفاصيل يمكن الدخول على الصفحة الخاصة ب عملية قسطرة الرحم أحد عمليات تخصص  الأشعة التداخلية.