استفسار طبي
 احجز استشارتك

افضل علاج لتضخم البروستاتا

 د. سمير عبد الغفار في 06/11/2020
اختيار افضل علاج للبروستاتا تضخم البروستاتا

مشكلة علاج تضخم البروستاتا

  • الكثير من المرضى عندما تظهر مشاكل تضخم البروستاتا يبدأ في الشعور بالضيق من تزايد الاعراض المزعجة وبالأخص تكرار التبول على فترات زمنية متقاربة او الاضطرار الي الاستيقاظ اثناء النوم للتبول. ومع مرور الوقت تزداد الاعراض حتى يشعر بضرورة اللجوء لاحد علاجات تضخم البروستاتا.

  • الكثير من المرضي أصبح الان يعلم ان الادوية مناسبة لعلاج الكثير من الاعراض المرضية ومن امثلة هذه الادوية المشهورة التامسولين والكاردورا والافودارت. ولكن مع مرور الوقت يبدأ المريض في التعرض لأعراضها الجانبية المزعجة مثل ارتجاع السائل المنوي اثناء القذف مع التامسولين او فقدان الرغبة الجنسية والقدرة على الانتصاب مع الافودارت.

  • وهنا يقع المريض في حيرة فهل يلجأ للجراحة بما فيها من مشاكل ومضاعفات او يستمر على العلاج الدوائي الذي قد يفقد فاعليته مع مرور الوقت حيث انه لا يعالج أصل المشكلة ولكن المضاعفات الناتجة عنها.

  • الكثير من المرضي لا يعلم ان هناك اختيارات عديدة الان بعضها حديث للغاية في مجال علاج تضخم البروستاتا فبالإضافة للأدوية والمنظار الجراحي هناك الان قسطرة البروستاتا العلاجية وهي أحد أساليب او عمليات الاشعة التداخلية الحديثة.

كيف يمكن اختيار افضل طريقة في علاج تضخم البروستاتا؟

  • عند ظهور أعراض مرضية يمكن عادة البدء في علاج تضخم البروستاتا  بعلاج تحفظي بسيط مثل الأدوية وهي فعالة في حوالي ٨٠٪ من الحالات.

  • في حالة فشل الأدوية في السيطرة على مشاكل  تضخم البروستاتا واعراضها او حدوث مضاعفات منها يمكن اللجوء الى اسلوب علاجي آخر وعادة لا يخرج حاليا عن الجراحة بالمنظار او العلاج بالقسطرة الشريانية.  اختيار العلاج الامثل يتوقف على عدة عوامل منها:

  • حجم غدة البروستاتا: فعندما يزيد حجم البروستاتا عن ١٠٠ جرام تصبح غير مناسبة للاستئصال بالمنظار وتكون القسطرة الشريانية  هنا  هي الحل الوحيد لتجنب الفتح الجراحي للبطن والاستئصال الكامل للبروستاتا.

  • تأثير التضخم على حالة المريض: في بعض الأحيان يكون التضخم بسيط ولكن يسبب قلق للمريض من تفاقم الأعراض. هنا يجب مناقشة الحالة وتوضيحها قبل اتخاذ قرار العلاج المقبل.

  • عمر المريض وحالته الصحية أو وجود مشاكل مرضية أخرى: وجود مشاكل اخرى مصاحبة مثل مرض السكر او السكري وارتفاع ضغط الدم وامراض القلب او الكلى تزيد من خطورة الجراحة على صحة المريض وعلى حياته في بعض الأحيان ولذلك يفضل تجنب الجراحة والتخدير واللجوء للقسطرة الشريانية.

  • رأي المريض الشخصي: واختياره للأسلوب العلاجي الذي يتناسب معه فبعض المرضى يفضل أسلوب علاج محدد ويجب أخذ هذه النقطة في الحسبان.

  • تكلفة كل نوع من العلاج تختلف عن الأخرى ويجب الاخذ في الاعتبار المضاعفات المحتملة وفترة الاقامة في المستشفى ودرجة الخدمة بالمستشفى قبل التفكير في التكلفة المادية للعملية.

في النهاية

  • من حق المريض ان يطلع على كل الاساليب العلاجية ومن حقه ايضا مناقشة الطبيب المعالج سواء كان استشاري مسالك بولية او استشاري عمليات الاشعة التداخلية والقسطرة العلاجية في كل تفاصيل العمليات ونتائجها ومدى صلاحيتها له شخصيا.

  • بعدها يمكن ان يقرر العلاج الاصلح والامثل وان كان العالم الان يتجه نحو العلاج الاحدث والأمن وهو قسطرة البروستاتا لارتفاع نسب نجاحها وقلة مضاعفاتها الجانبية وامكانية خروج المريض بعد ٦ ساعات فقط من العملية والعودة للمنزل مع احتفاظه بقدرته الجنسية والانجاب والقدرة على التحكم في البول.

هل تحتاج للمساعدة؟

اطلب استشارتك او اتصل الان

تابعوني على

Copyright © Dr Samir Abdelghaffar, 2020
Proudly designed with Love by Mednetiks.com 
cross linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram