علاج الاورام الليفية بالاشعة التداخلية | وداعاً للجراحة!

علاج الاورام الليفية بالاشعة التداخلية

محتوى الصفحة

هل سمعت عن الأشعة التداخلية لعلاج الاورام الليفية؟ هل تعاني من أعراض مزعجة بسبب الأورام الليفية في الرحم؟ تُفكرين في استئصال الرحم للتخلص من هذه الأعراض؟ لا تتسرعي! فما زال لديك خيار آخر!

في هذا المقال، نتعرف على علاج الاورام الليفية بالاشعة التداخلية، تقنية علاجية تُعيد الأمل للنساء في الاحتفاظ بالرحم دون الحاجة للجراحة.

علاج الاورام الليفية بالاشعة التداخلية

علاج الاورام الليفية بالاشعة التداخلية

في عالم الطب، ثمة ثورات تحدث بصمت، تعيد رسم حدود ما هو ممكن في علاج الأمراض التي طالما بدت تحدياً كبيراً. من بين هذه الثورات علاج الأورام الليفية بالأشعة التداخلية الذي يمثل طفرة في علاج أورام الرحم، مقدماً أملاً جديداً للنساء اللواتي يعانين من هذه الحالة المزعجة.

ما هو الورم الليفي؟

الورم الليفي هو ورم حميد ينمو في الرحم ويسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، أو قد لا تظهر أي أعراض على الإطلاق. تختلف الأعراض باختلاف حجم الورم وموقعه، ومن أهم الأعراض النزيف الغزير، الألم، وتضخم البطن، بالإضافة إلى مشاكل في الخصوبة. رغم أن هذه الأورام ليست سرطانية، إلا أنها قد تؤثر بشكل كبير على جودة حياة السيدات.

ما هي الأشعة التداخلية؟

الاشعة التداخلية (Interventional Radiology) هي فرع من فروع الطب. وهي من التقنيات الطبية الحديثة تستخدم لعلاج العديد من الأمراض. إنها بديل للجراحة تستخدم فيها تقنيات التصوير مثل الأشعة السينية، الأشعة المقطعية، والموجات فوق الصوتية لإجراء إجراءات علاجية موجهة بدقة. هذه التقنية تسمح بعلاج الأمراض بطرق أقل تدخلاً مقارنة بالجراحات التقليدية، ما يقلل من المخاطر ويسرع من عملية الشفاء.

الدكتور سمير عبدالغفار استشاري الأشعة التداخلية والقسطرة العلاجية هو افضل دكتور أشعة تداخلية، حيث يقوم باستخدام الأشعة التداخلية في علاج دوالي دوالي الخصية، تضخم البروستاتا، تليف الرحم وأيضا التغدد الرحمي واحتقان الحوض وغيرها من الأمراض التي تتطلب العلاج دون تدخل جراحي.

كيفية استخدام الأشعة التداخلية لعلاج الأورام الليفية؟

يتم إجراء العلاج للأورام الليفية الرحمية تحت تأثير التخدير الموضعي، حيث يتم إدخال قسطرة رفيعة من خلال شريان في الفخذ. يتم توجيه القسطرة باستخدام الأشعة السينية إلى الشرايين التي تغذي الورم الليفي.

خطوات علاج الاورام الليفية بالقسطرة:

  1. التخدير الموضعي: إعطاء المريضة المخدر الموضعي في منطقة إدخال القسطرة.
  2. إدخال القسطرة: ويتم إدخال قسطرة رفيعة من خلال شريان في الفخذ.
  3. توجيه القسطرة: ثم توجيه قسطرة الرحم باستخدام الأشعة السينية إلى الشرايين التي تغذي الورم الليفي.
  4. حقن المواد: يتم الحقن لجزيئات صغيرة (مثل حبيبات PVA) في الشرايين التي تغذي الورم الليفي.
  5. انسداد الشريان: تقطع هذه الجزيئات تدفق الدم إلى الورم الليفي، مما يؤدي إلى ضموره تدريجيًا.
  6. مدة العلاج: يستغرق العلاج عادةً ساعة إلى ساعتين.
  7. الشفاء: يمكن للمريضة مغادرة المستشفى في نفس اليوم أو في اليوم التالي.

هذه الطريقة لا تقتصر فقط على كونها بديلة للجراحة، بل تتميز أيضاً بفعاليتها العالية في تخفيف أعراض الأورام الليفية عند النساء، مع تقليل مخاطر العمليات الجراحية وفترة الإقامة بالمستشفى.

مميزات الأشعة التداخلية عن الاستئصال الجراحي

علاج الأورام الليفية باستخدام الأشعة التداخلية يقدم العديد من المميزات مقارنةً بالاستئصال الجراحي، وهي تشمل:

  1. تقليل المخاطر والمضاعفات: إجراءات الأشعة التداخلية تقلل من خطر الإصابة بالعدوى والنزيف مقارنةً بالجراحة التقليدية. كما أنها تقلل من احتمالية حدوث مضاعفات مرتبطة بالتخدير العام.
  2. فترة نقاهة أقصر: المرضى الذين يخضعون لعلاج الأورام الليفية بالأشعة التداخلية غالبًا ما يعودون إلى نشاطاتهم الطبيعية بسرعة أكبر بكثير مقارنة بمن يخضعون لعملية جراحية، حيث يمكن للمريضة أن تغادر المستشفى في نفس اليوم أو بعد يوم واحد من الإجراء.
  3. الحفاظ على الرحم: الأشعة التداخلية توفر خيارًا للنساء الراغبات في الحفاظ على الرحم والوظيفة الإنجابية، وذلك بخلاف بعض أنواع الجراحات التي قد تتطلب استئصال الرحم بالكامل.
  4. تخفيف الأعراض بشكل فعّال: الأشعة التداخلية تقلل من أعراض اورام الرحم الليفية مثل النزيف الشديد، الألم، وضغط البطن بفعالية مماثلة للجراحة، ولكن مع مخاطر أقل.
  5. إجراء غير جراحي: يتم إجراء العلاج بالأشعة التداخلية من خلال شق صغير جدًا، ما يعني أنه لا توجد حاجة للقطع أو الخياطة، وهذا يقلل من الألم ويسرع في الشفاء.
  6. تحسين جودة الحياة: بسبب الانخفاض الكبير في أعراض الأورام الليفية وفترة التعافي السريعة، يمكن للمرأة أن تتوقع تحسنًا كبيرًا في جودة حياتها بعد العلاج بالأشعة التداخلية.

أسعار عمليات الأشعة التداخلية لعلاج الاورام الليفية

تختلف تكلفة علاج الأورام الليفية بالأشعة التداخلية اعتمادًا على العديد من العوامل، مثل:

  • خبرة الطبيب: قد يطلب الأطباء ذوو الخبرة الأكبر تكلفة أعلى.
  • موقع المستشفى أو العيادة: تختلف تكلفة العلاج من مكان لآخر.
  • نوع العلاج المستخدم: تختلف تكلفة المواد المستخدمة في العلاج.
  • حجم الورم الليفي: تكون تكلفة علاج الأورام الليفية الكبيرة أكبر من تكلفة علاج الأورام الليفية الصغيرة.

علاج العضال الغدي الرحمي بالاعشاب | هل هو آمن؟

ما هي بدائل علاج الأورام الليفية؟

  1. العلاج الهرموني: يمكن استخدام الأدوية الهرمونية لتقليل حجم الورم الليفي وتخفيف الأعراض.
  2. الجراحة: يمكن استئصال الورم الليفي جراحيًا، لكن هذا قد يؤدي إلى إزالة الرحم.
  3. الانتظار والترقب: يمكن للمرأة اختيار مراقبة الورم الليفي دون علاج، خاصة إذا كانت الأعراض خفيفة.

ما هي أفضل طريقة لعلاج الأورام الليفية؟

لا توجد طريقة واحدة أفضل لعلاج الأورام الليفية (Uterine fibroids). تعتمد أفضل طريقة على العديد من العوامل، مثل:

  • عمر المريضة.
  • شدة الأعراض.
  • الحالة الصحية للمريضة.
  • رغبة المريضة في الإنجاب.

يجب على المريضة استشارة الطبيب لمناقشة جميع الخيارات العلاجية المتاحة وتحديد أفضل طريقة لعلاجها.

ماهي الأمراض التي يتعامل معها تخصص الأشعة التداخلية؟

فيما يلي بعض الأمراض والحالات التي يمكن علاجها باستخدام الأشعة التداخلية:

  1. الأورام الليفية الرحمية: علاج الأورام الليفية في الرحم بواسطة إجراء الانصمام الرحمي، والذي يحد من تدفق الدم إلى الورم، مما يؤدي إلى تقلصه.
  2. أورام الكبد: يمكن علاج الأورام الكبدية بواسطة الانصمام أو العلاج بالحرارة (الاستئصال بالترددات الراديوية) لتدمير الخلايا السرطانية مباشرة.
  3. أمراض الأوعية الدموية: مثل تمدد الأوعية الدموية (الأنيوريزمات) وتضيق الشرايين (التضيقات الوعائية)، ويمكن علاجها بواسطة وضع دعامات أو بالونات عبر القسطرة لفتح الأوعية الضيقة أو تقوية جدران الأوعية الدموية الضعيفة.
  4. دوالي الساقين ودوالي الخصية: يمكن علاجها بواسطة الانصمام، حيث يتم حقن مواد تغلق الأوردة المتضررة.
  5. الأورام والتضخمات في أعضاء مختلفة: يمكن استخدام الأشعة التداخلية لعلاج أورام في البروستاتا، الكلى، وغيرها من الأعضاء بطرق تدمير الورم مثل العلاج بالتبريد أو الحرارة.
  6. النزيف الداخلي: يمكن استخدام الأشعة التداخلية لتحديد مصدر النزيف وإيقافه عبر الانصمام.
  7. التخثرات الدموية: مثل الانسداد الرئوي أو الخثار الوريدي العميق، يمكن علاجها بواسطة إدخال أدوية مضادة للتخثر عبر القسطرة مباشرة إلى موقع الجلطة.
  8. أمراض الكلى: مثل تضيق الشرايين الكلوية والتخلص من الحصوات الكلوية.
  9. العقم والمشاكل الإنجابية: يمكن للأشعة التداخلية أن تساعد في تشخيص وعلاج بعض حالات العقم، مثل انسداد قنوات فالوب، عن طريق إجراء القسطرة لفتح الانسدادات وتحسين فرص الحمل.
  10. علاج الدوالي الحميدة والتوسعات الوريدية في المريء والمعدة: التي قد تنزف بشكل خطير، يمكن استخدام الأشعة التداخلية لإغلاق هذه الأوعية الدموية الضعيفة.

اضرار ومضاعفات عملية قسطرة الرحم

أهم النصائح للوقاية من الأورام الليفية

  • الحفاظ على وزن صحي: إن السمنة تزيد من خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية.
  • التقليل من التوتر: ربطت بعض الدراسات بين التوتر وزيادة خطر الإصابة بأورام الرحم.
  • تناول فيتامين د: ربطت بعض الدراسات بين نقص فيتامين د وزيادة خطر الإصابة بالأورام.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: تساعد الرياضة على تقليل خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية.
  • تناول نظام غذائي صحي: تأكدي من تناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء: ربطت بعض الدراسات بين تناول اللحوم الحمراء وزيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية.

ملاحظة: لا توجد طريقة مضمونة لمنع الإصابة بالأورام الليفية الرحمية، لكن اتباع هذه النصائح قد يساعد على تقليل خطر الإصابة.

الأسئلة الشائعة

ما هي أعراض الورم الليفي؟

تختلف أعراض الورم الليفي من امرأة لأخرى، وتشمل:

  • الشعور بالامتلاء في أسفل البطن.
  • نزيف الحيض الشديد والطويل.
  • الشعور بالضغط على المثانة.
  • آلام أسفل البطن والحوض.
  • صعوبة إفراغ المثانة.
  • آلام أسفل الظهر.
  • الإمساك.
  • العقم.

ما هي مخاطر علاج الأورام الليفية بالأشعة التداخلية؟

  • الشعور بألم خفيف في موقع إدخال القسطرة.
  • الشعور بالتعب.
  • الغثيان والقيء.
  • نزيف خفيف.
  • تجلط الدم.

هل يمكن أن تختفي الأورام الليفية؟

نعم، في بعض الحالات، قد تتقلص الأورام الليفية أو تختفي تلقائياً، خاصة بعد سن اليأس، عندما تقل مستويات الهرمونات التي تغذي نموها. ومع ذلك، لا يمكن الاعتماد على هذا الاحتمال كحل نهائي لجميع الحالات.

هل يمكن التخلص من الورم الليفي بدون جراحة؟

نعم، ويعد علاج أورام الرحم الليفية بالأشعة التداخلية، أو ما يعرف بـ”الانصمام الرحمي” (UFE)، أحد أبرز هذه الطرق. هذا الإجراء يستخدم القسطرة لإدخال مواد صغيرة جدًا تعمل على حجب تدفق الدم إلى الورم، مما يؤدي إلى تقلصه وموته.

ما الذي يغذي الورم الليفي؟

الورم الليفي يتغذى بشكل أساسي على الهرمونات، مثل الاستروجين والبروجسترون. هذه الهرمونات تزيد من نمو الورم، خاصة خلال سنوات الإنجاب.

كيف أقضي على الورم الليفي؟

بالإضافة إلى الأشعة التداخلية، هناك طرق علاجية أخرى بدون جراحة تساعد في التقليل من حجم الأورام أو أعراضها، مثل العلاجات الهرمونية. ولكن، تعتبر طريقة انصمام الرحم (Uterine fibroid embolization) الأكثر فاعلية لتقليص الأورام الرحمية والتخلص من الأعراض المزعجة مثل النزيف والألم.

العضال الغدي والحقن المجهري | علاج لتأخر الإنجاب