ما هى الاشعة التداخلية؟ Interventional Radiology

“الطب الحديث الان يستبدل العلاج بالكثير من العمليات الجراحية بتدخلات طبية افضل و اقل ضررا واكثر امنا. العمليات التداخلية الدقيقة  بدون جراحة بتوجيه الاشعة والتي تسمي الاشعة التداخلية هي احد اهم الفروع الحديثة في الطب الان والتي تشهد تطور مطرد بصورة مذهلة. اغلب هذه التدخلات دقيقة للغاية وتتم تحت تأثير المخدر الموضعي مما يمكن المريض من استعادة نشاطة وصحته في زمن قياسي يستطيع بعده العودة لعملة ومواصلة حياته الطبيعية بدون معاناه من مشاكل ومخاطر الجراحات التقليدية او مضاعفات التخدير الكلي”

دكتور سمير عبد الغفار

الأشعة التداخلية

ما هي الاشعة التداخلية (التدخلية) - Interventional Radiology

الاشعة التداخلية هي اي اجراء او علاج طبي دقيق يتم عن طريق التوجيه بأساليب التصوير الطبي مثل الاشعة السينية او الاشعة المقطعية او الرنين المغناطيسي. اغلب هذه العمليات تتم عن طريق فتحات صغيرة في الجسم يستطيع الطبيب الخبير في مجال الاشعة التداخلية من خلالها استخدام معدات طبية حديثة (مثل القساطرة الطبية) دقيقة يتم رؤيتها داخل الجسم وتوجيهها باستخدام طرق تصوير الاشعة المختلفة حتى تصل الي مكان المشكلة المرضية وعلاجها بدون اللجوء للفتح الجراحي. وتتميز عمليات الاشعة التداخلية بكونها اقل ضررا وأكثر امنا علي حياة المريض وأقل من حيث المخاطر والمضاعفات الطبية ولذلك تحتاج الي فترة نقاهة قصيرة للغاية. اغلب هذه العمليات تتم تحت تأثير المخدر الموضعي مما يناسب الكثير من المرضي وبالذات كبار السن. يوجد حاليا الكثير من الاستخدامات لعمليات الاشعة التداخلية في علاج امراض عديدة مثل الدوالي بالساقين او الخصية والاورام الليفية (الياف – تليفات – ليفة الرحم) وتضخم (ضخامة) البروستاتا الحميد وعلاج مشاكل انسداد الشرايين والاوردة (الاوعية الدموية) وكلها على سيبل المثال لا الحصر.

في العمليات الجراحية يقوم الجراح بعمل فتح او شق في الجسم ليتمكن من رؤية المشكلة المرضية ثم استئصالها ان أمكن ثم يتم غلق هذه الفتحة عن طريق غرز جراحية. اما في عمليات الاشعة التداخلية فلا يحتاج الطبيب الاستشاري الي الفتح الجراحي حيث يمكنه من رؤية المشكلة عن طريق طرق التصوير الطبي ومن ثم التعامل معها عن طريق توجيه معدات طبية حديثة تدخل الجسم من خلال فتحات طبية دقيقة للغاية لا تتعدي ال٢ مليمتر في اغلب الاحيان مما يجعل العلاجات امنة للغاية مقارنة بالجراحة.

في الأشعة التشخيصية تستخدم أساليب التصوير في تشخيص الأمراض داخل الجسم.
 أما في الأشعة التداخلية فتستخدم هذه الأجهزة للرؤية وتوجيه الطبيب لعلاج هذه الأمراض وليس تشخيصها.

معظم عمليات الاشعة التداخلية هي عمليات يوم واحد وغالبا ما يغادر المريض المستشفى في نفس اليوم او اليوم التالي:

١. أكثر أمانا على صحة وحياة المريض

نسبة أمان أعلى بكثير من العمليات الجراحية ومضاعفات أقل إذا تم العلاج مع استشاري متمرس ولديه مهارات وخبرة كبيرة.

٢. بدون تخدير كلي:

لا يحتاج المريض الى تخدير كلي وغالبا ما يغادر المريض المستشفى فى نفس اليوم او اليوم التالى.

٣. أقل ضررا للمريض:
العمليات التداخلية الموجهة بالأشعة تتم من فتحات صغيرة لا تحتاج للفتح الجراحي.

٤. أقصر فترة نقاهة
حيث يمكن للمريض المريضة العودة للعمل وممارسة نشاطه الطبيعي في فترة وجيزة للغاية.

يوجد عمليات او إجراءات بسيطة مشابهة للعمليات الصغرى يمكن اجرائها في غرف عادية مثل حجرة الكشف في وجود جهاز سونار (موجات فوق صوتية – التراساوند) وعمليات اخري تحتاج الي حجرة عمليات كبيرة بتجهيزات خاصة ونظام تعقيم كامل وهي موجودة حاليا في مصر مثلما الحال في اوروبا وبريطانيا.

يمكنك التواصل والاستشارة الطبية مع الدكتور سمير عبد الغفار خبير الاشعة التداخلية والاستشاري في لندن ومعرفة اوقات زياراته في مصر وكذلك طرح استفسارك  من خلال هذا الرابط.

قائمة ببعض عمليات الاشعة التداخية (التدخلية): ادخل علي هذا الرابط

هذا السؤال صعب الاجابة عليه لاعتماده على الكثير من العوامل منها نوع العملية ومنها مكان العملية في الجسم وكذلك سن المريض ووزنه ولكن يوجد ايضا عامل هام بالإضافة لما سبق وهو خبرة ومهارة الطبيب وبالذات في المواقف الطبية الصعبة او في العمليات المعقدة. في العموم العمليات البسيطة مثل اخذ عينة طبية قد يستغرق ما بين ١٥ الي ٣٠ دقيقة. اما العمليات الكبيرة او المعقدة مثل حالات علاج تمدد الشريان الاورطي فقد تستغرق ما بين ٢-٤ ساعات. كل هذه التقديرات قد تزيد او تقل نظرا لاختلاف ظروف العملية.

كما ذكرنا من قبل ان أحد المميزات الكبيرة للأشعة التداخلية هي عدم الحاجة الي التخدير الكلي الا في احوال نادرة للغاية واغلب الاجراءات تتم باستخدام التخدير الموضعي بأنواعه وقد يصاحب ذلك استخدام مسكنات قوية او مهدئات عن طريق الوريد تساعد المريض على الاسترخاء او النوم اثناء فترة العملية.

اغلب عمليات وإجراءات الاشعة التداخلية ممكن عملها وخروج المريض في نفس اليوم من المستشفى مثل علاج تضخم البروستاتا الحميد بالقسطرة والبعض الاخر يحتاج للمبيت لليلة واحدة في المستشفى والخروج في اليوم التالي مثل عمليات حقن الاورام الليفية بالقسطرة (علاج الورم الليفي بالانصمام).

بالنسبة لأدوية الضغط فعادة ما يمكن تناولها باكر يوم العملية مع قليل من الماء.
اما ادوية سيولة الدم فلابد من معرفة نوعها وما إذا كان يمكن ايقافها ومتي نوقفها ويجب ابلاغ استشاري الاشعة التداخلية اثناء الاستشارة الطبية حتى يستطيع ضبط السيولة الي حدود امنة قبل اي اجراء طبي. بالنسبة لأدوية السكر فلابد ايضا من استشارة الطبيب المختص وابلاغ استشاري الاشعة التداخلية قبل العملية.

عمليات الاشعة التداخلية اقل الما بالتأكيد من العمليات الجراحية وبالأخص الكبرى. ولكن في حالة حدوث الم عادة ما يتلقى المريض او المريضة المسكنات المطلوبة. من الملاحظ ايضا من خلال خبرتنا مع المرضى اختلاف تأثير المسكنات من مريض الى اخر.

يمكن الاتصال بالعيادات او التعرف علي اماكن العمل من خلال هذا الرابط.
 تختلف تكلفة عمليات الاشعة التداخلية مع أماكن العمل المختلفة.

يعتبر المركز الدولي للأشعة في الإمارات العربية IRC هو المركز المعتمد من عيادات دكتور سمير عبد الغفار ويمكن عمل الفحوصات والاشعات اللازمة قبل العمليات من خلال المركز وارسال النتائج الي عيادات د سمير عبد الغفار في لندن او القاهرة بدون تكاليف اضافية.

أرسل إستشارتك الآن
الفريق المصري البريطاني لعمليات الاشعة التداخلية

سيتم الرد عليك خلال ٤٨ ساعة

© موقع د. سمير عبد الغفار  ٢٠١٨  |  جميع الحقوق محفوطة.

.Copyright 2018 Dr. Samir Abdelghaffar | All Rights reserved ©

Designed and Powered by MedArt Productions