طرق علاج سرطان الكبد

Liver Cancer Treatment

اهمية الاكتشاف المبكر لـ سرطان الكبد :

تشخيص سرطان الكبد
  • كلما كان اكتشاف وتشخيص الورم  السرطاني او البؤرة الكبدية مبكرا كلما زادت فرص العلاج الجذري لان الاكتشاف المتاخر لمشكلة سرطان الكبد تعني صعوبة العلاج  بعد أن يكون المرض وصل إلى مراحل متقدمة  أو أنه قد إنتشر خارج الكبد.

  • ولذلك  فالاكتشاف المبكر لسرطان الكبد يمكننا من استخدام عدة خيارات علاجية للعلاج التام من المرض والعكس صحيح تماما عن الاكتشاف المتاخر الذي يقيد يد الطبيب في استخدام الوسائل العلاجية المتاحة.

 كيف يتم اختيار العلاج الامثل لـ سرطان الكبد او البؤرة السرطانية في الكبد؟

ويعتمد الخيار العلاجي الامثل لكل مريض علي عدة عوامل وهى :

  • حالة الكبد وقدرته على القيام بوظائفه.
  • أعداد الأورام وموقعها وحجمها.
  • وجود تليف الكبد أو لا.
  • إنتشار الاورام خارج الكبد أو إقتصارها على الكبد فقط.

طرق علاج سرطان الكبد :

وإعتماداً على العوامل السابقه يتم إختيار نوع العلاج المناسب ، وهذه الخيارات العلاجية هى :

أولاً: العلاج الجراحى:

إما عن طريق زراعة الكبد وهو يعد علاج جذري لإزالة الورم والسبب وراءه  ايضا او فقط استئصال الورم من الكبد المريض.

ولكن للأسف فإن معظم حالات الإصابة بسرطان الكبد لا يمكن علاجها جراحياً حيث أن غالبية الحالات يتم تشخيصها بعد وصول المرض إلى حالات متقدمة ، أو أن السرطان قد قضى على الكبد تماماً فلا يصمد المريض أمام الجراحة. ومن ثم فإن الخيارين يعتمدان علي الاكتشاف المبكر للورم.

ثانيا: العلاج بالآشعة التداخلية:

ا. الميكروويف أو التردد الحراري:

وتسمى عملية قتل الخلايا السرطانية بالحرارة ، وتعد هذه الخيارات ايضا علاجات جذرية للورم الموجود ولكن نجاحها مع الورم قد لا يمنع حدوث اورام اخري علي الكبد المتليف. ولذلك فإن المتابعة المستمرة بعد الكي ضرورية للغاية.

ب. العلاج عن طريق الحقن الكيميائى بالقسطره الشريانيه

ويتم العلاج عن طريق حقن العلاج الكيميائى داخل الشريان الكبدى (البعض في مصر يسمونه الحقن با، ثم إغلاقه بإستخدام جزيئات صغيرة يتم حقنها للمريض لمنع تدفق الدم إلى الخلايا السرطانية، وبذلك يبقى العلاج الكيميائى أطول فترة ممكنة داخل الكبد.

ج. العلاج عن طريق حقن ماده مشعه بالقسطره الشريانيه

ويتم عن طريق إدخال القسطرة الطبية لحقن ماده مشعه فى داخل الشريان الكبدى المغذى للورم تعمل على انتاج مجال اشعاعى محدود داخل الورم مما يؤدى لتدمير خلايا الورم بدون احداث اثار جانبيه على باقى خلايا الكبد.
و يعتبر الحقن المشع وسيله علاجيه حديثه وواعده نظرا لكفاءته وارتفاع معدلات الامان على الكبد كما انه يمكن استخدامه فى بعض حالات الاورام المصحوبه بجلطات فرعيه فى الوريد البابى

ثالثاً: العلاج الدوائى :

يعتبر عقار (Sorafenib) هو العقار الوحيد الحاصل على موافقة هيئة الغذاء والدواء الامريكيه كعلاج فعال لحالات سرطان الكبد فى المراحل المتاخره (انسداد الوريد البابى الرئيسى – انتشار خارج الكبد – انتشار بالغدد الليمفاويه)

وعلى الرغم من عدم قدرة هذا العقار على الوصول بالمريض لمراحل الشفاء التام الا فى حالات قليله، الا انه يحقق نتائج جيدة فى الحالات التى لايمكن علاجها بالوسائل العلاجيه السابق ذكرها يجدر التنبية بأن هذه الأدويه لها العديد من الآثار الجانبية و يجب ان يكون المريض تحت المتابعه الطبيه المستمره.

رابعا: العلاج العرضي  اوعلاج اعراض سرطان الكبد في الحالات المتاخرة:

في الحالات المتأخرة وحالات الفشل الكبدي يكون هدف العلاج هو علاج الاعراض وتحسين الحالة العامة للمريض.

تنبيه هام

علاج سرطان الكبد بالطب الشعبي كما يدعي البعض عن طريق العلاج بالاعشاب او بالعسل وايضا بالقران او بالطب النبوي:

علاج سرطان الكبد بالاعشاب  او باحد هذه الوسائل التي يعتبرها البعض شعبية او دينية  مثل العلاج بالعسل او بالقران هو احد الاوهام الحالية التي يبيعها تجار العلاج او تجار دين لبعض المرضي ممن يريدون التمسك باي امل وبالاخص في الحالات المتقدمة.
علمنا رسول الله ص عدة اشياء هامة فيما يخص الصحة والتداوي فأمرنا دائما بالاخذ باسباب الشفاء والسعي وراء العلم ولم يأمرنا بالتواكل واغفال العلاج والدواء سعيا للشفاء. فعن أسامة بن شريك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

” تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء إلا داء واحدا الهرم “
والحديث الصحيح عندما قال : { أنتم أعلم بأمور دنياكم فما كان من أمر دينكم فإلي}

 للاسف لم يثبت اي علاج من هذه العلاجات نجاحة في التخلص او شفاء مريض من سرطان الكبد. علينا بالاخذ بالاسباب والبعد عن الاوهام والاتجار بامال الناس لان ببساطة لو كانت هذه الاساليب تنفع المريض لكانت مصر رائدة العالم في علاج سرطان الكبد نظرا لانتشاره بشكل كبير.
الامانة العلمية تقتضي دائما مصارحة المريض واهله اذا كانت الحالة متاخرة ولا يمكن علاجها بدلا من استغلال حالتهم النفسية ومحاولة التمسك باي امل للحصول علي ربح مادي لن يبارك الله فيه سواء للتاجر الذي باع الوهم او المريض الذي خالف الدين ولم ياخذ باسباب العلم كما امرنا الرسول ص بالبحث عن العلم وتكريم العلماء (من سلك طريقا يبتغي فيه علما سهل الله له طريقا الي الجنة).

الاستشارة الطبية مع د سمير عبد الغفار

dr samir abdelghaffar

“خلال ١٥ اعوام تم بفضل عون الله تشخيص وعلاج الكثير من حالات سرطان الكبد او توجيهم للعلاج السليم للحفاظ علي سلامة الكبد.

 

 سجل اسمك وارسل استشارتك الطبية لاساعدك  فى اتخاذ القرار العلاجي المناسب لحالتك.

د سمير عبدالغفار

الملفات المرفقة

التعليقات

تعليق