الورم الليفي اورام الرحم الليفية

الورم الليفي في الرحم | الياف الرحم

Uterine Fibroids

ما هو الورم الليفي في الرحم او تليف الرحم؟

الورم الليفي في الرحم
  • هى اورام حميدة وليست خبيثة او سرطانية تنمو داخل جدار الرحم فقط ولا تنتشر فى باقي اجزاء الجسم.
  • الأورام الليفية فى الرحم لها مسميات كثيرة تخلتف من دولة عربية للاخري منها:  الياف الرحم ـ تليف الرحم ـ الورم الليفي الحميد  بالرحم ـ عقد الرحم – الليفة او اللوفة الرحمية – Uterine Fibroids – myoma).
  •  تعتبر هذه الاورام أكثر الأورام حدوثا فى الرحم والحوض لدى المرأة أثناء فترة الحيض وتصيب هذه الاورام حوالي ٣٠ إلى ٥٠٪ من السيدات البالغات وهي تعتبر نسبة مرتفعة للغاية.
  • تزداد  هذه النسبة بين السيدات ذوي الاصول الافريقية او البشرة السمراء. يمكن ظهور الورم اوالليفة الرحمية في اي وقت بعد بلوغ الانثي وحتى إنقطاع الطمث.
  • نادرا ما تظهر الياف الرحم قبل سن العشرين لدى الفتيات (كثيرا ما تظهر فوق سن الثلاثين) وقلما تستمر الاعراض بعد الوصول لسن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية.

هل لديك اورام ليفية او تليف في الرحم

 ٩٠٪ من حالات الاورام الليفية او تليف الرحم يمكن علاجها  بنجاح بعد قسطرة الرحم بدون الاحتياج للجراحة او فتح البطن

الورم الليفي وشرايين الرحم
مجموعة من الشرايين تغذى الاورام الليفية في الرحم
  • ينشأ الورم الليفي الرحمى (الليفة – اللوفة الرحمية) في جدار الرحم الذي يتكون من خلايا / الياف عضلية والتي تشكل ايضا النسيج المكون للورم الليفي او الليفة الرحمية. الاختلاف ينشأ حيث ينمو هذا الورم بشكل غير منتظم وعادة ما يكون محاط بطبقة سميكة من الالياف ولذلك تسمي بالاورام الليفية او الياف الرحم. تتميز الياف الرحم بالاحتياج الدائم لكميات كبيرة من الدم لامدادها بالغذاء والاكسوجين اللازم لاستمرارها ونموها. لذلك يكون الورم الليفي شبكة كبيرة من الشرايين حوله والتي تصل له عن طريق شريان الرحم الرئيسي في اغلب الاحيان.
  • يمكن ان يظهر تليف الرحم  لدي السيدة  في صورة ورم ليفي واحد او كما يحدث فى العديد من الحالات تظهر مجموعة من الياف الرحم وفي أماكن مختلفة مما يؤدى لظهور أعراض مختلفة ومتنوعة لدى السيدة المصابة بهذه المشكلة وفقا لمكان وحجم الورم كما يذكر فى أعراض و تشخيص الأورام الليفية . يتراوح حجم هذه الاورام من بضع مليمترات (كحجم حبة من العدس) الى احجام كبيرة جدا تصل الي ٣٠ سم أو أكثر وهو ما يقارب حجم جنين مكتمل النمو.
  • احتياج الياف الرحم الدائم لوصول كميات كبيرة من الدم لابقاء الاورام على قيد الحياة والاستمرار في النمو يجعل الخلايا المكونة لها حساسة جدا لانقطاع هذا الامداد المتواصل من الدم والأكسوجين.  ومن الملاحظات الهامة أن الشرايين الخاصة للورم الليفي أيضا تمتاز بقطر أكبر من الشرايين الطبيعية المغذية لجدار الرحم مما يجعل علاج تليف الرحم بالقسطرة فعال ومؤثر للغاية.
  • احتياج الياف الرحم الدائم لوصول كميات كبيرة من الدم لابقاء الاورام على قيد الحياة والاستمرار في النمو يجعل الخلايا المكونة لها حساسة جدا لانقطاع هذا الامداد المتواصل من الدم والأكسوجين.  ومن الملاحظات الهامة أن الشرايين الخاصة للورم الليفي أيضا تمتاز بقطر أكبر من الشرايين الطبيعية المغذية لجدار الرحم مما يجعل علاج الورم الليفي بقسطرة الرحم فعال ومؤثر للغاية.
انواع واماكن الاورام الليفية
انواع واماكن الاورام الليفية

اود الاستفسار عن حالتى

ما هي انواع  واماكن الاورام الليفية او الياف الرحم؟

  •  تنقسم الياف الرحم  او الاورام الليفية الي انواع  انواع وذلك حسب اماكن وجودها  او مكان نموها داخل او خارج جدار الرحم والذى يؤثر فيما بعد على إمكانية حدوث أضرار او أعراض مرضية ونوع هذه الاعراض:
    ١. ورم ليفى في جدار الرحم
    ٢. ورم ليفى داخل تجويف الرحم (ينمو تحت بطانة الرحم أو تجويف الرحم)
    ٣. ورم ليفى خارج جدار الرحم او تليف خارج الرحم (ينمو فى تجويف البطن).
  • يمكن تواجد أكثر من ورم ليفى فى اماكن مختلفة  فى رحم واحد قد تصل الي امتلاء الرحم بالالياف وحدوث تليف كامل بالرحم. فى بعض الأحيان يتدلى الورم الليفي مثل الثمرة إما داخل تجويف الرحم أو خارج الجدار العضلي (في بعض الاحيان فوق الرحم نفسه)  كما هو موضح بالرسم.

ما هي اسباب حدوث او تكون الاورام الليفية في الرحم؟

لا يوجد أسباب علمية معروفة أو سبب محدد لتكون الورم الليفى او التليف الرحمي ولكن توجد بعض العوامل التى تزيد من فرصة ظهور ونمو هذه الاورام الليفية الحميدة مثل:

  • العامل الوراثى: تبين وجود جينات وراثية تزيد من فرصة حدوث الأورام الليفية لدى بعض السيدات خاصة إذا كانت من اصول افريقية السمراء او اذا كانت الوالدة أو الجدة قد أصبن بنفس هذه المشكلة ويمكن ان يكون هذا احد اسباب الياف الرحم.
  • السن: تزيد فرصة ظهور أو حدوث الأورام الليفية فى الرحم ما بين سن ٣٥ و٥٠ سنة.
  • الهرمونات: الأورام الليفية لديها حساسية خاصة لهرمون الإستروجين الأنثوى أكثر من الخلايا العضلية الطبيعية فى الرحم نظرا لوجود عدد اكبر من مستقبلات هذا للهرمون في هذه الالياف ولذلك يتضاعف حجمها بسرعة أكبر عن خلايا الرحم الطبيعية وبالأخص أثناء فترة الحمل. أيضا تغير أو إرتفاع مستوى الهرمونات الأنثوية لدى المرأة وبالأخص أثناء محاولات تنشيط المبايض قد يزيد من سرعة نمو الأورام الليفية للرحم. من الغريب أن بعض الأورام الليفية يتقلص حجمها أثناء الحمل لأسباب غير معروفة. قد يرتبط ايضا تأخر سن الزواج بزيادة فرص تكون الورم الليفي الرحمي نظرا لعدم تعرض الرحم لهرمون البروجيسترون الذي يتم افرازة بكثرة اثناء فترة الحمل.
  • وتعتبر السمنة (زيادة الوزن) والإكثار من تناول اللحوم الحمراء فى بعض النظريات الطبية من اسباب الياف الرحم حيث يرتبطان بإرتفاع احتمالات الإصابة بالأورام الليفية للرحم وذلك لأن السمنة ترفع مستوى هرمون الإستروجين بالدم وكذلك تزيد من فرصة حدوث النوع الثانى لمرض السكر (السكرى) الذى يصاحبه زيادة فى كمية الإنسولين وهو هرمون منشط للنمو. هذه الإفتراضات مازالت تحت البحث ولم تثبت بالدليل القاطع ويمكن أيضا الإستغناء عنها لأن الأورام الليفية لا تقتصر على مريضات لديهم زيادة فى الوزن. من المفارقات أيضا أن كونداليسا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية لم تكن مصابة بالسمنة وكانت لديها أورام ليفية بالرحم بالرغم من مداومتها على ممارسة الرياضة يوميا وبشكل منتظم.

هل يمكن منع تكون الورم الليفي في الرحم او الوقاية منه؟

نظرا لعدم وجود سبب معروف ومثبت لمشكلة تليف الرحم وتكون الورم الليفيم لا يوجد حتي الان وسيلة او علاج يمكن من خلاله تجنب او منع حدوثه. ولكن موخرا ظهرت دراسة طبية حديثة اجراها باحثون في المعهد الوطني لعلوم الصحة والبيئة في واشنطن علي اكثر من ١٠٠٠ سيدة في سن ما بين ٣٥ و٤٩ عاما وتوصلت الدراسة الي ان وجود مستويات كافية من فيتامين د لدى السيدات يخفض من فرص الاصابة بالياف او تليف الرحم عند المقارنة بالسيدات اللاتي ليدهن نسب منخضة من نفس الفيتامين في الجسم.

الاستشارة الطبية مع د سمير عبد الغفار

dr samir abdelghaffar

“خلال ١٠ اعوام تم بفضل الله مساعدة وعلاج الكثير من السيدات والفتيات كانون يعانون من اورام الرحم الليفية مع الحفاظ علي الرحم وبدون فتح او استئصال جراحي”

 

 سجلي اسمك وارسلي استشارتك الطبية لاساعدك  فى اتخاذ القرار العلاجي المناسب لحالتك.

د سمير عبدالغفار

الملفات المرفقة

التعليقات

تعليق